منتديات يســــــوع مخلصـــى


 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الجنس 2

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
inin
مشرفه المنتدى العام
مشرفه المنتدى العام
avatar

انثى
عدد الرسائل : 236
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/04/2008

مُساهمةموضوع: الجنس 2   الأحد مايو 11, 2008 7:46 pm


ان الجنس مقدس وطاهر فهو دافع من صنع الله وقد خلق الله كل شئ طاهر فى الانسان ووجد الله ان كل ما صنعه حسن جدا (تكوين 31:1
)
خلق الله الانسان رجلا ومراه من البدء خلقهما ذكر وانثى (تكوين27:1) فان الذكوره والانوثه تدبير من الهى ليكون الانسان جنسين متميزين صنع الله الرجل من التراب وصنع المراه من ضلع ادم وجعل بينهما علاقه تربطهما علاقه انسانيه وجنسيه كانت العلاقه الجنسيه اساسيه فى علاقه ادم وحواء وليس صحيح ان العلاقه الجنسيه ظهرت بعد سقوطهما فى الخطيه لقد خلق الله ادم وحواء وباركهما وقال لهما ( اثمروا واملاوا الارض)(تكوين28:1) ان الاثمار لا يتم الا بالعلاقه الجنسيه وحديثالرب مع ادم وحواء كان سابق للسقوط لذالك فانه من المواضح ان تدبير الله منذ البدء ان توجد علاقه جنسيه بين الرجل والمراه فالعلاقه الجنسيه طبيعيه وطاهره ومقدسه.
الانسان كائن جنسى.
نحن كائنات جنسيه والكائنات الجنسيه تمارس الجنس والعلاقه بين هويتنا (من نحن؟) وماذا نفعل هو موضع الحوار والدراسه فان الله من البدء خلق الانسان على صورته ذكرا وانثى خلقهم (تكوين27:1) خلقه كائنا جنسيا وجنسيته تحدد ملامح شخصيته ولون تصرفه خلق الله الانسان جسدا وعندما صنع حواء اوقع سباتا على ادم فنام واخذ واحد من اضلاعه وملا مكانها لحما وبناها امراه واحضرها الى ادم(تكوين 21:1) فالله كخالق صنع الانسان جسدا جنسيا وكان سعيد بهذا الخلق.
وقد رسم الله فى نظام الخليقه ان يلتصق الرجل بامراته (تكوين24:1) وقد كرر المسيح الفكره بان الزواج علاقه جنسيه بين اثنين يصبحان على اثارها جسدا واحد لذالك فانه من الضرورى ان يعرف الانسان نفسه فكلما اكتشف الانسان حياته ككائن جنسى ادرك دوره فى الحياه الانسانيه ومعناها لكن ليكن واضحا ان الدور الجنسى للرجل والانثى لا ينحصر فى العلاقه الجنسيه بل يتعداها الى مشتمل اكبر فى الحياه اليويمه.
فعندما نقول ان الانسان كائن جنسى نقصد بذالك حياق الفرد الاجتماعيه وعلاقاته الشامله بالاخرين وعلاقته بامراةمعينه يشاركها مشاركه كامله وما الممارسه الجنسيه الا جزءا منها.
ولما كان الموضوع الممارسه الجنسيه موضوعا يثير الكثير من النساؤلات عن القيم الخلقيه صار من المهم لكل انسان ان يبحث عن حدود السلوك المرضى عند الله والذى يتفق مع الايمان الصحيح من هذا نرى انه يلزم للمؤمن ان يكتشف دوره الجنسى وحدود العلاقات والسلوك الجنسى الذى يستمر طاهر فى اطار الايمان المسيحى الصحيح.
الهدف من خلق العلاقه الجنسيه؟
ان اول ما يتبادر الى ذهن الانسان ان العلاقه الجنسيه تحفظ النوع ولا شك ان الممارسه الجنسيه هى اساس استمرار الجنس البشرى لكن حفظ النوع كان نتيجه للعلاقه الجنسيه وليس هدفا وحيدا لها.
ان اروع ما يقف وراء العلاقه الجنسيه هو ان الانسان لا يبقى وحيدا ان الجنس اروع وسيله تنفى الوحده قال الله عندما خلق ادم ليس جيدا ان يكون ادم وحده فاصنع له معينا نظيره.
لقد كانت اراده الله ان الرجل لا يبقى وحيدا وبالتالى لم يرد ان تبقى المراهوحيده فصنع الله المراه معينه للرجل ان الجنس يربط الرجل بالمراه فتتكون الاسره ثم يتكون المجتمع ان الجنس بطريقه مباشره او غير مباشره يصنع الكيان الانسانى كله ويكون الكيان الاجتماعى ان اساس الحياه ان يعيش زوجان معا.
وارتباط رجل وامراه بعلاقه جنسيه هو فى حد ذاته ارتباط شركه وتحقق العلاقه الجنسيه متعه حقيقيه فى الشركه بين اثنين بل هى تعمق الشركه والحب بينهما بصوره لا تحقق بوسيله اخرى.
ان العلاقه بين رجل وامراه تحقق الوحده وتعمق مفهوم الاندماج والانتماء باروع واجمل الوسائل والوحده هنا تتحق بالشركه قد كانت اراده الله من البدء ان يترك الرجل اباه وامه ويلتصق بامراته ويكونان جسدا واحدا.
ان الالتصاق الجسدى لا يحمل مضمون الشركه والحب العميق ما لم يكن هناك تفاهم بين الطرفين وارتباط فكرى ومشاركه فى الهدف فكلما كانت العلاقه والتفاهم عميقين كانت للممارسه الجنسيه دلالتها ومتعتها فكم من ممارسات جنسيا لا عمق لها!
ان علاقة الزواج بين رجل وامراه علاقه قدسها الله فان ما يربطه اله لا يفرقه انسان والله بنفسه يصنع هذه العلاقه فكرا وعملا وجنسا ان الرابط الذى يحقق الوحده بين اثنين فى ممارستهما للجنس بل ان علاقة كل فرد من الجنسين بالله تجعل العلاقه الجنسيه علاقه مقدسه.
وكل من اختار ان يحيا دون زةاج بحث لنفسه عن مصادر اخرى تحل محل الشريك فهناك من يجد فى الفن والمهنه والعمل بدائل تملا حياته فلاه يعيش وحيدا وهذه البدائل يختارها الانسان لنفسه لكنها لا تعنى زيادة الطهاره او عمق القداسه ان الراهب الذى اختار اسلوب حياة متعبده كبديل للزواج ليس اكثر قداسه ممن يتزوج ويعيش فى ووحده مباركه مع زوجه.
كما ان العلاقه الجنسيه تهدف الى اشباع الرغبه البيولوجيه فانه ليس للمراه تسلط على جسدها بل للرجل وكذالك ايضا ليس له تسلط على جسده بل للمراه فان الرجل ملزم ان يوفى المراه حقها الواجب وكذالك المراه ايضا للرجل قال سفر الجامعه ( التذ عيشا مع امراه التى احببتها) فان المقصود بتسلط كل طرف على جسد الاخر اعطاء الحريه الكامله للممارسه الجنسيه لاشباع هذا الدافع وقد دعا كاتب الرساله الى العبرانيين ان يكون الزواج مكرما.
هل العلاقه الجنسيه حيوانيه؟
[SIZE="4
"]هذا تعبير خاطئ فان العلاقه الجنسيه بين الحيوانات ممارسه طبيعيه لكن العلاقه الجنسيه بين الناس علاقه عقلانيه روحيه الى جانب انها ممارسه جنسيه جساديه فان العلاقه الجنسيه بين الحيوانات تتم وتنتهى بينما تهدف العلاقه الجنسيه بين الرجل وامراه الى تعمق الشركة بينهما وايجاد سر الوحده بينهما فلا يمارس الانسان الجنس فى اى مكان كالحيوان ولا مع اى شريك كالحيوان لكنه يمارسه مع شخص يتناسب معه وباسلوب راق.
ان الوازع الجنسى لا يمكن ان يحل محل العلاقه الجنسيه بين اثنين ان الممارسه الجنسيه عند الانسان وظيفه تحتوى شخصيه الانسان كلها لذالك لا ينبغى ان يطلق تعبير سلوك حيوانى على الممارسه الجنسيه الانسانيه.
[/size]
الميل والدافع الجنسى؟
الدافع الجنسى دافع فطرى والدافع فى اساسه دافع مقدس لانه من صنع الله ويعبر هذا الدافع عن نفسه بظهور ميل الفتى نحو الفتاه او ميل الفتاه ات تلتقى بالفتى هذا الميل فى حد ذاته ميل برئ طاهر فرغبة اللقاء والحديث تنبع من احساس طبيعى يشد كل جنس الى الجنس الاخر ورغبة الفتى هنا كرغبة الفتات.
فان كانت بعض المجتمعات المتحفظه تمنع الفتاه من حريع الحركه او حريه التعبير عن نفسها فان هذا وليد كبت المجتمع ولا يعبر قط عن رغبتها الصادقه.
لذالك كانت الدعوه الى اختلاط الجنسين دعوه الى مجتمع الاسره الذى يضم الجنسين ويعطيهم فرصه كافياللقاء والحديث فى الظروف العاديه وفى المواقف الطبيعيه الغير متكلفه والاسره العاقله تعطى فرصة الاختلاط داخل اسوارها لتحقيق التعارف والتفاهم عن طريق اللقاء والحديث.
ان الدافع الجنسى عند الرجل يعمق فيه احساس الرجوله ومعانيها كما انه عند الفتاه يعمق معنى الانوثه وتظهر هذه المعانى فى لون الحياه وطرق التصرف واساليب السلوك انها تعبر عن نفسها فى الملابس والمظهر كما تجد فى الاسلوب وسيلة تهبير ان الحكم على المظهر وليد العرف والبيئه والمجتمع فيما يقبله المجتمع قد يرفضع مجتمع اخر بل ان الفتاه من بيئه معينه تقبلها الكنيسه بمظهرها ولكنها لو ذهبت الى بيئه اخرى لا تقبلها
الكنيسه ان القيم هنا اجتماعيه تتحكم فى مفاهيم البيئه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
@RoM
المـــدير العـــام
المـــدير العـــام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 882
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 23/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: الجنس 2   الأربعاء مايو 14, 2008 6:35 pm

ميرسى على المواضيع الجامدة دى ميرسى يافوفه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الجنس 2
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات يســــــوع مخلصـــى :: اهـــــــــــــــــلا وسهــــــــــــلا :: المنتدى العام-
انتقل الى: