منتديات يســــــوع مخلصـــى


 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 حكاية ولد اسمه جرجس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
inin
مشرفه المنتدى العام
مشرفه المنتدى العام
avatar

انثى
عدد الرسائل : 236
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/04/2008

مُساهمةموضوع: حكاية ولد اسمه جرجس   الثلاثاء يونيو 10, 2008 5:44 pm

حكاية ولد اسمه جرجس

تنويه
==
هذه القصه حقيقيه
وقعت احداثها
و تقع
و ستقع
كقول رب المجد يسوع المسيح :
"في العالم سيكون لكم ضيق..
و لكن ثقوا..
انا قد غلبت العالم"


جميع الاسماء المذكوره في القصه غيرحقيقيه و لا تشير لشخص ايا كان بعينه






الجزء الاول
======

كان ياما كان...كان فيه راجل طيب خالص اسمه عم شنوده و كان راجل غلبان صحيح لكن كان دايما حاطط المسيح في قلبه و قدام عينه و مع انه كان مش متعلم و مايعرفش لا يقرا و لايكتب الا انه كان دايما حافظ كلام الانجيل و كان دايما يروح الكنيسه عشان يسمع الانجيل في القداس لان دى كانت الطريقه الوحيده اللي ممكن حد يقرا له في الانجيل اللي هو كان بيحب كل كلامه لكن مش قادر يقرا فيه لانه مش متعلم
و كان عم شنوده لغاية وقتها و بعد 7 سنين جواز مش بيخلف و ماعندوش اولاد
و في يوم راح الكنيسه و كان قداس الاحد
وقف عم شنوده في اخر صف لانه كان حزين و علي وشك يبكي و ماكانش عاوز حد يشوف الدموع بتلمع في عينيه من كتر ماكان راجل صلب و متماسك
و لما ابتدي الانجيل كان اللي بيقرا ولد شماس عمره حوالي 13 سنه لكن شكله كان زى الملاك
و لما عم شنوده شاف شكل الولد و سمع صوته و هو بيقرا الانجيل كان قلبه حايقف من كتر الحزن اللي ماليه
لكن في لحظه يرن صوت الشماس الصغير في ودانه زى اجراس الفرح و هو بيقرا الايه:



كل ماتطلبونه في الصلاه ..
مؤمنين..
تنالونه

قلب عم شنوده دق و عينيه لمعت و مخه راح في تفكير عميق لكن في النهايه الامل الجديد ملا وشه تصميم و خلاص اتاكد عم شنوده هو حايعمل ايه
خلص القداس و كل الناس تقريبا خرجت لكن عم شنوده كان لسه قاعد و عشان ماحدش يستغرب هو قاعد ليه لغاية دلوقتي... عمل نفسه بيحاول يلبس الجزمه الضيقه اللي ماكانتش عاوزه تخش في رجله و اللي كان قلعها قبل مايخش يتناول
و كل الناس كانت تبص عليه و هم خارجين و يضحكوا
لكن كان فيه واحد واقف جنب الهيكل و ملاحظ عم شنوده من اول القداس

ابونا مرقس

و كان ابونا ملاحظ التمثيليه كويس قوى لكن هو كمان كان حزين جدا علي عم شنوده
و لان ابونا مرقس كان راجل نبيه جدا و يعرف طبع عم شنوده كويس خالص
علي طول فهم اللي في دماغ عم شنوده و اللي كل الناس ماكانتش فاهماه و كانوا يبصوله وهم خارجين و يضحكوا عليه و هو بيتخانق مع الجزمه عشان تدخل في رجله
ابتسم ابونا مرقس لنفسه و بص وراه لصورة رب المجد الموجوده في الهيكل و غمض عينيه و شفايفه تمتمت بكلام ماحدش سمع منه حرف
الا اللي موجود و ساكن في الهيكل
و بعدها نزل من جنب الهيكل و هو في طريقه للخروج ضحك و قال لعم شنوده
"ايه ياعم شنوده ..دى باين جزمه جلدها جملي..عموما علي مهلك و خد راحتك "
و هو خارج غمز بعينيه لحارس الكنيسه اللي مافهمش قصد ابونا بالضبط ايه لكن كل اللي فهمه ان ابونا مرقس مش عاوزه يقفل الباب
لكن ليه؟؟؟...هو ده اللي مافهموش
و فورا يرفع عم شنوده راسه و يبص حواليه و يمينه و شماله و لما اتاكد ان ما فيش حد خالص في الكنيسه قلع الجزمه و دخل بسرعه علي طراطيف صوابعه للهيكل و هو عمال كل شويه يبص وراه

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
inin
مشرفه المنتدى العام
مشرفه المنتدى العام
avatar

انثى
عدد الرسائل : 236
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: حكاية ولد اسمه جرجس   الثلاثاء يونيو 10, 2008 5:47 pm

الجزء الثانى
======


دخل عم شنوده الهيكل و تاني بص من ورا الستاره عشان يشوف اذا كان فيه حد في الكنيسه و الا لا
و اول ما اطمئن ان مافيش حد غيره نزل علي ركبه بانهيار و رمى راسه علي الارض و سجد و الدموع في عينيه عامله زى الحنفيه لما حس بالموكيت اللي في ارضية الهيكل اتبل و صرخ بصوت مكتوم كله الم و مراره
" اه ياابو الكل..ارحم عبدك..و انظر من سماك لنفس عبدك المكسوره..الناس كلت وشي ياربي و اهل مراتي عايروني و انت عارف اني ماعنديش عله و لا العيب من عندى..مراتي الله يسامحها مورياني الويل و مستنيه اليوم اللي اموت فيه عشان تتجوز غيرى وانت عارف اني مش باعملها غير كل خير ..و هي بتدبرلي كل شر..و الناس ابتدت تطمع في و في عرضي من كتر ما بيشوفوها و يسمعوها بتهين عبدك
مع انك عارف ان عبدك طيب و بيحبها
يا رب اتصرف انت بعدلك و رحمتك يا ابو الكل يا منبع الرحمه
===========
دخلت و جيهه الصيدليه و هي بتبص وراها لاحسن شنوده جوزها يكون مراقبها و ماشى وراها..هي قالتله انها رايحه السوق تشترى خضار
وجيهه : صباح الخير يا دكتوره ماريان..عاوزه الشريط اللي باخده كل شهر
الدكتوره ماريان : يا فايز (العامل اللي في الصيدليه).. هات شريط ميكروفلار بتاع منع الحمل من العلبه اللي في المعمل
فايز : العلبه انا حاططها قدام حضرتك يا دكتوره عالمكتب
الدكتوره ماريان : مافيش حاجه عندى.. شوفها جوه في المعمل
فايز : يا دكتوره انا لسه حاططها قدام حضرتك من عشر دقايق
الدكتوره ماريان : امال راحت فين..تعالي شوف انت حطيطها فين
و يدور فايز علي العلبه فوق المكتب لكن مافيش اثر..و يخش يدور جوه في المعمل و برضه مافيش اثر

الدكتوره ماريان : طب ممكن ياوجيهه تصبرى عليا لغاية بكره عشان يظهر ان العلبه خلصت و النهارده الاحد و شركة الادويه قافله النهارده..لكن بكره الصبح باذن المسيح وانتي رايحه السوق عدى عليا حاتلاقيني جبتهولك
وجيهه : اعملي معروف يادكتوره..شوفي لي شريط يكون منطور هنا و اللا هناك لاحسن حضرتك عارفه ان الدكاتره قالولي اني لو ولدت حاموت(بتكدب طبعا )


الدكتوره ماريان : يا فايز..دور كويس في الادراج علي اي شريط يكون منسي
و يدور فايز و برضه مافيش فايده..ووجيهه اتاخرت لان لسه حاتروح السوق و مش لازم شنوده يقلق و لا يحس بحاجه
فايز : ما فيش يادكتوره..بكره ياوجيهه زي الدكتوره ماقالتلك... عدى الصبح حاتلاقيه
الدكتوره ماريان : لو مستعجله يا وجيهه ممكن تشوفيه في صيدليه تانيه
وجيهه( و هي علي وشك تبكى فعلا من الورطه اللي هي فيها ) : حاشوف فين بس يادكتوره..النهارده الاحد و كل الاجزاخانات قافله و ماحدش فاتح الا حضرتك
الدكتوره ماريان : ماتخافيش قوى كده ياوجيهه..العمليه ماجتش من يوم..و الحمل مش بيحصل زى ماانتى فاكره بالسهوله دى
وجيهه (و هي علي وشك تخرج من الصيدليه) : امرى لله..حاعدى بكره علي حضرتك بس و حياة" فادى" ابن حضرتك ما تنسي..امري لله..حاقعد النهارده من غير برشام و ربنا يستر
و بعد ماتخرج وجيهه بحوالي خمس دقايق ينادي فايز علي الدكتوره ماريان: الحقي يادكتوره..شوفي فادى في المعمل بيحط ايه في بقه
و تجرى ماريان زى مايكون فيه حريقه رايحه تطفيها عشان تشوف فادى ابنها اللي عمره 3 سنين بلع ايه
الدكتوره ماريان : ايه ده اللي انت بتحطه في بقك ..؟؟؟؟؟؟؟؟؟..
و تتنفس ماريان بارتياح بعد مافتحت بق فادى و لحقت الحبايه من علي لسانه قبل مايبلعها.. و تبص للشريط اللي ناقص منه حبايه واحده اللي كان في ايد فادى و تقول :اشكرك يا يسوع..
وتنادى علي فايز : يا فايز..تعالي شيل علبة الميكروفلار دي في الدرج.. و مش عايزه اشوفك تحط اي دوا علي المكتب طول ما فادى في الصيدليه..مفهوم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فايز : حاضر يادكتوره
الدكتوره ماريان Sadو هي بتضم فادى لصدرها) اشكرك يا يسوع...
و تيجي وجيهه علي بال ماريان في اللحظه دى و تبتسم و هي بتقول لنفسها: يالللا بقي معلش يا وجيهه..الاستاذ فادى جاله مزاجه يدوق اللي الستات بتاخده النهارده..حظك كده بقي حاعملك ايه

لكن ياترى صحيح ده كان..." حظ"......؟؟؟؟؟؟

حانشوف......!!!!!!!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
inin
مشرفه المنتدى العام
مشرفه المنتدى العام
avatar

انثى
عدد الرسائل : 236
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: حكاية ولد اسمه جرجس   الثلاثاء يونيو 10, 2008 5:49 pm

الجزء الثالث
======


المكان : مكتب ابونا مرقس في الكنيسه
صبحى (حارس الكنيسه): قدسك نسيت الشوريه والعه امبارح في الهيكل..لكن الغريب يا ابونا اني دورت امبارح في كل مكان في الهيكل عليها اني الاقيها....؟؟؟ ابدا..نفسي اعرف قدسك حطيتها فين في الهيكل لاحسن تعمل حريقه في الكنيسه
ابونا مرقس (مندهش بعض الشئ لكن...بيفكر زى مايكون عاوز يتاكد من حاجه) : وانا من امتى بانسي الشوريه في الهيكل يا صبحى؟؟؟؟
صبحى : ما تاخذنيش قدسك..امبارح بعد ما قفلت الباب و دخلت انام شميت ريحة بخور جامده قوى جايه من الكنيسه..دخلت الهيكل ادور علي الشوريه لاحسن تكون قدسك نسيتها جوه الهيكل و الفحم والع فيها
ابونا مرقس (و هو عامل زى ما يكون مافيش حاجه و ان الموضوع عادي) :هيه..و بعدين ..لقيتها؟؟؟
صبحى : لا ياابونا ...بس انا لقيت نقط دم علي الموكيت اللي في ارضية الهيكل
ابونا مرقس ( و هو لسه برضه مش عايز يبين حاجه لصبحى قبل ما يدخل الهيكل و يشوف بنفسه):سلامة الشوف ياصبحي..انت جرى لك ايه؟؟؟..ما الشوريه قدامى اهيه علي المكتب
صبحى: ايوه صحيح ..ماتاخذنيش يا قدس ابونا..يظهر انى كبرت و خرفت..لكن ايه الدم ده اللي عالموكيت يا ابونا؟؟؟؟
ابونا مرقس : لا.. بس ده تلاقيه واحد رجله كانت متعوره و دخل يتناول امبارح..ما تشغلش بالك انت ..روح ياللا احسن انا عندى مشوار للكاتدرائيه و مش عاوز اتاخر
ويقفل ابونا مرقس المكتب و يدخل جرى علي الهيكل..و بعد مابص في الارض نادى علي صبحى عشان يوريه الدم اللي هو شافه علي الموكيت
ابونا : فين بقي الدم ده ياصبحي؟؟؟
صبحي(يشاور علي المكان اللي كانت راس شنوده ساجده فيه) : كان هنا يا ابونا صدقنى..مش عارف راح فين..يمكن عشان كانت الدنيا ليل امبارح اتهيالى انى شفت لون احمر علي الموكيت
ابونا : طب اخرج و اقفل الباب و تخليش حد يدخل دلوقتي
و بعد ما يخرج صبحى و يقفل الباب يطلع ابونا من جيبه مقص و يقطع الموكيت مكان ما شنوده كان ساجد و بعد ماخلص سجد في الهيكل هو كمان و هو بيتمم :
"اشكرك يا سيد الكل.. و ملك الكل ..لك يليق الاكرام و العزه و السجود"
"اسمح يارب لعبدك مرقس
ياخد بركه
من حبيبك شنوده"
و يقبل ابونا مرقس قطعة الموكيت اللي هو قصها
======
فات حوالي شهر و نص و شنوده قاعد في البيت بيسمع شريط القداس الغريغوري بصوت ابونا عبد المسيح الاقصرى و يخبط الباب بعنف و يروح شنوده عشان يفتح الباب و هو بيقول "مين"
الطارق : انا وسيم ابن عم فوزى(جارهم اللي في الشقه اللي قصادهم)
شنوده(بعد ما فتح الباب): خير ياحبيبي ..مالك بتنهج ليه..انت جاى تجري و اللا ايه ؟؟؟
وسيم :ايوه ..انا كنت مع ماما في السوق و طنط وجيهه كانت معاها بيشتروا الخضار
شنوده: و فيه حاجه حصلت ؟؟؟؟
وسيم : ايوه..طنط وجيهه اغمى عليها و ماما راحت بيها المستشفي و بعتتني عشان اقولك عشان تحصلهم علي هناك
======
فاتت ست شهور و شنوده عمال يعد الساعه و الدقيقه و كانهم كانوا ست الاف سنه
و يوم عن يوم يبص لبطن وجيهه اللي عماله تكبر شويه بشويه و الفرحه مش سايعاه
و هي تبصله و هى هاتنفجر من الغيظ و كل شويه تتمتم بشفايفها و تقول
"منك لله يا دكتوره ماريان..روحى الهى ماتكسبي"
و يسالها شنوده و هو بيبتسم :انتى كنتى بتقولي حاجه يا وجيهه؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وجيهه ( و هى حاتموت من الغيظ ): لا ياخويا ماباقولش حاجه..انا بس بادعي علي واحده في بالي
======
المكان : قسم النساء و الولاده بالمستشفي
الزمان : حوالي 8 شهور من تمثيلية الجزمه الضيقه
الدكتوره : الولاده صعبه خالص يا عم شنوده..الست وجيهه في بطنها توام وواحد منهم و ضع راسه غلط خالص..هي دي اول ولاده للست وجيهه؟؟
شنوده : ايوه يادكتوره..ده احنا صبرنا سبع سنين علي بال ما ربنا اكرمنا
الدكتوره: ربنا يستر..هي صحتها ضعيفه و طلق الولاده جالها قبل ميعاده بشهر تقريبا
=====
الممرضه : مبروك يا عم شنوده جالك ولد و لسه التانى
شنوده : وهي عامله ايه؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الممرضه : ربنا يستر يا عم شنوده..هي صحتها ضعيفه خالص..و الجنين التانى وضعه صعب قوى
=====
المكان : غرفة وجيهه في المستشفي
الزمان : بعد الولاده باربع ساعات
وجيهه(و هي بتنازع الموت) : امال فين البنت اللي انا ولدتها؟؟؟
شنوده : ربنا افتكرها يا وجيهه...المهم انتي ربنا يقومك بالسلامه و اهو البركه في الولد اللي جه..نشكر الله...نعمه كبيره من عنده
وجيهه: حاتسميه ايه يا شنوده؟؟؟
و في اللحظه دي تنادي الممرضه علي زميلها الممرض

"يا جرجس"....


".تعالي علق الجلوكوز لمدام وجيهه علي بال ما اشوف الدكتوره عاوزه ايه"
=====
نفس اليوم بالليل
الدكتوره : شد حيلك يا عم شنوده..البقيه في حياتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
inin
مشرفه المنتدى العام
مشرفه المنتدى العام
avatar

انثى
عدد الرسائل : 236
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: حكاية ولد اسمه جرجس   الثلاثاء يونيو 10, 2008 6:01 pm

الجزء الرابع
======

المكان : صيدلية الدكتوره ماريان
الزمان : بعد شهر من ولادة جرجس
شنوده: صباح الخير يادكتوره..الحقينى بعلبة لبن و اي دوا للاسهال و الترجيع لاحسن اللبن خلص من بالليل و جرجس عمال يعيط و كل ماديله حاجه يسهل و يرجع
الدكتوره ماريان : هو جسمه سخن ياعم شنوده؟؟
شنوده: نار يا دكتوره..انا عاوز بس اي دوا يوقف الاسهال و الترجيع دلوقتى علي بال ما اروح اكشف عليه عند الدكتور بالليل
الدكتوره ماريان:هو مافيش حد يرضعه يا عم شنوده؟؟
شنوده: ماهو زى ماحضرتك عارفه ان امه الله يقدس روحها اتوفت يوم ما ولدته و الست ام وسيم جارتنا الله يباركلها في صحتها اعتبرته زى ابنها و بقت ترضعه..لكن انا يادكتوره ماقدرش اشيل جمايل من الناس اكتر من كده و بعدين الست ام وسيم مش موجوده كل يوم..و جرجس لسه صغير و لازم يرضع
الدكتوره ماريان: يا فايز..هات 4 علب لبن و شوف فاضل قد ايه في الكرتونه
فايز : يبقي فاضل 11 علبه يادكتوره
الدكتوره ماريان:طيب خللي 6 علب علي جنب و ماحدش يبيعهم..و في اي وقت ييجي عم شنوده ابقي اديهم له
شنوده: الله يحفظك يادكتوره..جميل مش هانساهولك ابدا
و قبل ما يخرج شنوده من الباب وهو شايل جرجس في حضنه يرن من ورا ضهره صوت زى صوت الكروان

"جلجس"

و لاول مره من يوم ماتولد "جلجس" يبتسم لما فادى قرب شفايفه من ودنه و همس فيها
الدكتوره ماريان:لا..لا..ما تبوسوش يا فادي..
و بضحكه خفيفه فيها شئ من التكلف الواضح :هههه..ربنا يخليهولك يا عم شنوده
لكن في اللحظه دي..ومن غير امه ماتشوفه..و لا شنوده يلاحظ..كان فادى حط في اللفه اللي جرجس ملفوف فيها
تذكار دام العمر كله مع جرجس..او ..زي ما فادى كان دايما يناديه.. "جلجس"
========
المكان : عيادة طبيب الاطفال
الزمان:نفس اليوم بالليل
الممرضه (و هي بتسجل في التذكره): هو اسمه ايه؟؟
شنوده : جرجس..جرجس شنوده عبد المسيح
الممرضه( بشئ من الاستياء الواضح و زى ماتكون ناويه ترجع في كلامها و ماتقطعش تذكرة الكشف): ايييييه؟؟؟؟.."ج"..اييه؟؟؟؟
شنوده ( و هوحاسس انه بيبلع حاجه مره زى الحنضل .. مش ريقه):

جرجس ..جرجس شنوده....."عبد المسيح"....يا ست الكل

الممرضه : طيب طيب..سمعت..انت بتزعق في ودانى ليه
شنوده ( و هو بيحاول يكون هادى عشان خاطر جرجس) : ما عاش اللي يزعق لك..يا ست الكل
الممرضه( بلهجه كلها تحدى و عصبيه و اشمئزاز واضح) : طيب ..بس هايبقي فيه قبلك 15 كشف ..هاتقعد تستني؟؟؟
شنوده(و هو بيبص حواليه في العياده زي مايكون بيعد الموجودين): بس يا ست الكل ده مافيش غيرى انا و 3 قاعدين في العياده
الممرضه: فيه ناس حاجزه من امبارح و لسه ما وصلوش..دلوقتى ييجوا...هيه..حاتقعد تستني و الا تروح تكشف له عند حد تاني؟؟؟
شنوده: امري لله..اقعد استني..
الممرضه: تلاتين جنيه
و يقعد شنوده يفكر و هو هايموت من القهر و الغيظ
"ليه تلاتين جنيه؟؟؟..ايش حال لو ماكانش لسه متخرج جديد و عيادته في حاره؟؟امال الست ام وسيم قالتلي الكشف عنده ب 10 جنيه للعادى و ب 15 للمستعجل ليه؟؟؟..و بعدين مين بيحجز قبلها بيوم عند واحد زى ده؟؟؟
يمكن يكون دكتور شاطر و انا مش واخد بالي..اسكت يا شنوده عشان جرجس يخف"
==========
الزمان : بعد اكتر من تلات ساعات انتظار في العياده اللي مابقاش فيها حد غير شنوده.. و.. جرجس شنوده..عبد المسيح
شنوده: هو لسه فاضل حد تاني قبلي.. يا ست الكل؟؟
الممرضه : استنى لما اشوف الدكتور
و تدخل الممرضه غرفة الكشف و تغيب جوه 10 دقايق و يمكن اكتر..و اخيرا...تخرج و هي بتحاول تغير ملامح وشها الي كان باين عليه انه كان مبتسم و بشوش جوه غرفة الكشف.. لدرجة ان شنوده شك انها كانت بتسمع مجموعه هايله من النكت
و في لحظه تتبدل ملامح و شها تاني و تكشر في وش شنوده و هي بتقول له بنبره مليئه بالتشفي و التحدي في نفس الوقت لتعلن انتصار الطبيب مريض النفس و الروح و امثاله و هم بالملايين علي الطفل الرضيع جرجس و ابوه المسلوبين الاراده و الذين كتب علي جبينهم ان تكرههم و امثالهم نفوس الناس المريضه ليس فقط و هم اطفال رضع .. بل حتي قبل ان يولدوا:
"الدكتور جاله تليفون دلوقتى من المستشفي و عايزينه هناك ضرورى دلوقتى و لازم يمشي دلوقتى حالا..انت دفعت كام؟؟؟؟
========
المكان: منزل الدكتوره ماريان-مائدة العشاء
الزمان : نفس اليوم الساعه 10 مساءا
الدكتوره ماريان : ياللا يا فوفو ... افتح بقك..هممممممم
و يبعد فادى بقه ووشه بحركه تنم عن انه شبعان و مالوش نفس يكمل اكل
الدكتوره ماريان: لا لا..بعدين ماما تزعل منك و تخاصمك و مش تكلمك تانى
و يستمر فادى في الهروب من معلقة الرز لغاية ما الرز انكب بين رقبته و بين ياقة البيجاما و تبتدي ماريان تنضف الرز اللي انكب علي رقبة فادى...
و فجاه تصرخ..." الله فين السلسله و الصليب اللي كانوا في رقبتك يا فادي؟؟؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
inin
مشرفه المنتدى العام
مشرفه المنتدى العام
avatar

انثى
عدد الرسائل : 236
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: حكاية ولد اسمه جرجس   الثلاثاء يونيو 10, 2008 6:06 pm

الجزء الخامس
=========


المكان : ملعب كرة القدم (المسمي بالشارع العام..سابقا)
الزمان : بعد 5 سنوات

ينادى اشرف(7 سنوات) علي صلاح و عادل و مجدى و ابراهيم بصفته صاحب الكوره عشان ينزلوا من بيوتهم لاعادة ماتش امبارح
و في اقل من دقيقه كانوا اللعيبه في ارض الملعب و بيلموا طوب من الشارع لعمل جون لكل فريق
في اللحظه دي يخرج جرجس علي اصوات النداء و يبص من البلكونه عشان يتفرج عالماتش
لكن فيه حاجه غريبه لاحظها جرجس:
مرت اكتر من 10 دقايق و لسه اللعيبه بيبصوا حواليهم و الماتش لسه ما ابتداش
و فورا يفهم جرجس..دول ناقصين واحد..ولازم يبقوا ست لعيبه عشان يبقي فيه 3 في كل فريق
و يدق قلب جرجس من الفرحه...قد ايه كان مستنى الفرصه دى لانه بيحب الكوره قوى و كان فعلا موهوب علي الرغم من ان عمره 5 سنين
و اهي الفرصه جت عشان يثبت لكل اللعيبه اللي في الشارع انه لعيب كبير و خساره يقف يتفرج في البلكونه و مايلعبش
و يجرى جرجس علي عم شنوده بسرعه عشان يسمح له ينزل يلعب معاهم
عم شنوده : لا يا جرجس ..و احنا من امتى بننزل الشارع و اللا بنلعب في الشارع
جرجس:ده قدام البيت يا بابا..معلش عشان خاطرى..خمس دقايق بس
عم شنوده : ياجرجس دول اكبرمنك ياحبيبي و بعدين انت ماتعرفهمش
جرجس: دول كلهم ساكنين في البيت اللي قصادنا..عشان خاطرى..خمس دقايق بس
عم شنوده(و هو متردد و خايف شويه):امرى لله..طيب ياجرجس..بس اوعي تروح بعيد و لو لقيت انك ماتعرفهمش اطلع علي طول و انا حابص لك من البلكونه
جرجس :حاضر..اتفرج بقه علي جرجس هو بيجيب جون
و يطير جرجس و في ثوانى يكون قدام اشرف..اكبر اللعيبه سنا و صاحب الكوره
جرجس: انتو ناقصين واحد؟؟؟؟؟؟؟؟
اشرف:و انت مالك ؟؟؟؟
جرجس: يعنى ان كنتم عاوزين واحد ..انا باعرف العب كويس
اشرف : لا......
عادل : امشي من هناياللا...مين قالك اننا نرضى نخليك تلعب معانا؟؟؟؟
جرجس(و هو لسه عنده امل و بيحاول يقدم اكبر تنازلات ممكنه عشان يرضوا يخلوه يلعب معاهم): طب بلاش العب.. ..حاقف لكم جون
اشرف : امشي عشان ما اضربكش
جرجس :ليه هو انا عملت حاجه...؟؟؟ ليه بس مش عاوزينى العب معاكم؟؟؟؟؟؟؟؟؟ده انا بالعب حلو قوى
صلاح : لسه مش عارف ليه؟؟؟؟....

عشان انت.."جرجس"

===========
المكان :فصل اولي ابتدائى في المدرسه الابتدائيه
الزمان :اول يوم في الدراسه و اول يوم جرجس يروح فيه المدرسه
وقفت المدرسه بكشف في ايدها فيه اسماءالتلاميذ في الفصل و ابتدت تنادى بالاسماء و تقعد الاولاد حسب الاسم و حسب الطول و حسب النظر..و حسب الوسايط...كل اتنين جنب بعض في دكه واحده
وائل جنب هبه..نجلاء جنب عادل..ياسر جنب وفاء..جرجس جنب الحيطه ..في اخر صف
و شويه وتيجي واحده ست معاها ابنها
الست : معلش يا ابله..اول و اخر مره ييجى المدرسه متاخر
المدرسه: طيب ..عشان اول يوم بس ..لكن بعد كده حايتاخد غياب..هو اسمه ايه؟؟؟
الست :صلاح.......(جميع الاسماء المذكوره في القصه غير حقيقيه)
المدرسه:طيب..اقعد في المكان الفاضي في اخر صف جنب زميلك جرجس
و يظهر الامتعاض فورا علي وش صلاح لانه طفل و ما يعرفش يخبي مشاعره..و يظهر علي الام كذلك الامتعاض لكن تحاول تخفيه و تهمس في ودن المدرسه بكلام ماحدش سمع منه حاجه..لكن كان باين علي وش الست انها بتتوسل للمدرسه عشان تشوف لابنها مكان غير المكان
بدليل ان المدرسه ردت بصوت عالي و قالتلها:ما فيش مكان فاضي في الفصل غير المكان ده..وبعدين ابنك جاي متاخر..لو كنتي جيتي بدرى كان ممكن ..لكن دلوقتي خلاص..الفصل اتملا زى ما انتى شايفه
الست (للمدرسه):طيب يا ابله..بس ابقي خللي بالك من صلاح و حياة اولادك
و بعدين تلتفت قبل ماتمشى و تقول لابنها صلاح : ماتكلمش حد يا صلاح..زى ما فهمتك..هيه..و اوعى تزعل الابله منك
و يسترجع جرجس فورا ماحدث ساعة ماتش الكوره.. و يبان علي وشه الحزن و الالم و الاحساس بانه اقل من غيره و ان فيه ناس اتخلقت عشان تكون احسن منه...لكن ليه همه احسن منه..؟؟؟ مايعرفش..ايه يميزهم عنه؟؟؟.. برضه ما يعرفش
و يدخل صلاح و يروح يقعد في مكانه..
جنب جرجس شنوده عبد المسيح.. علي مضدد..
زى ما تكون المدرسه طردته من الفصل..
او قصدت تهينه قدام زمايله في الفصل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
inin
مشرفه المنتدى العام
مشرفه المنتدى العام
avatar

انثى
عدد الرسائل : 236
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: حكاية ولد اسمه جرجس   الثلاثاء يونيو 10, 2008 6:13 pm

الجزء السادس
========



المكان : الفصل - حصة الحساب
الزمان : الشهر الثاني من الدراسه

المدرسه : يبقي قولنا لما نضيف للواحد واحد يبقوا اتنين و لو زودنا واحد يبقوا تلاته و كمان واحد يبقوا اربعه

مين شاطر يعرف لو زودنا واحد كمان يبقوا كام ؟؟
؟
عادل : يبقوا خمسه

المدرسه :برافو يا عادل..كلنا نسقف لزميلكم عادل يا اولاد
و يسقف الاولاد كلهم

و بالذات صلاح

اللي كان بيسقف بشده لعادل

..صاحبه و جاره و زميله في الفصل

..و زميله المفضل في ماتشات الكوره

المدرسه : طيب يا اولاد.. لو معانا تلات كور وحطينا كمان تلات كور عليهم يبقوا كااااااااام؟؟؟؟؟؟؟

...الشاطر اللي حايعرف دى حاياخد جايزه

و يسود الصمت مدة دقيقه او اكتر.

.و المدرسه صابره و منتظره

و بتشجع الاولاد في الفصل عشان يشغلوا مخهم و يفكروا

المدرسه: يبقوا كااااااام ؟؟؟...ايه يا اولاد ...عاوزه اشوف الشطاره

و فورا يشتغل مخ جرجس و تلمع عينيه و يبتدى يستنبط القاعده :

الاعداد بتزيد باضافة واحد

و يسترجع جرجس ذكريات ماتش الكوره

خمس لعيبه عشان يعملوا فرقتين.. كل فرقه تلاته لعيبه

يبقي لازم يزيدوا لعيب كمان عشان يبقوا 6

يبقي 3 لعيبه في فرقه زائد 3 لعيبه كمان في فرقه يبقوا 6 لعيبه

و يرفع جرجس صباعه و الابله تشاورله عشان يقف و يجاوب

و قبل ماينطق جرجس تقول المدرسه لكل الاولاد في الفصل :

قيام..
.
عشان يحيوا ابله " مارى" ..ناظرة المدرسه.

.اللي دخلت الفصل لما شافت من شباك الفصل اثناء مرورها في الطرقه و لد واقف في اخر الفصل
و فكرت انه.. متذنب.. عشان عمل حاجه وحشه
المدرسه: جلوس

و يقعدوا كلهم الا جرجس..

و تسال ابله ماري مدرسة الفصل : الولد ده واقف ليه يا ابله؟؟؟..هو عمل ايه عشان متذنب؟؟؟

المدرسه : ده مش متذنب يا ابله مارى..ده كان واقف عشان يجاوب علي سؤال قبل ما حضرتك تدخلي

ابله مارى: طيب كويس ..انا فكرت حد من الاولا د زعلك يا ابله...ايه بقي كان السؤال؟؟؟

و تعيد المدرسه السؤال للاولاد قدام ابله مارى..

و يسود الصمت مره تانيه

ابله مارى :هيه يااولاد...ما فيش حد عارف و اللا ايه؟؟؟

و تلفت ابله مارى للمدرسه و تسالها بصوت واطى عشان الاولاد ما يسمعوش: انتي وصلتى معاهم لغاية فين في الجمع يا ابله؟؟؟؟

المدرسه: لغاية زيادة الاعداد باضافة واحد يا ابله مارى..بس انا باسالهم السؤال ده عشان اخلليهم يشغلوا مخهم و يقدروا يستوعبوا بسهوله

ابله مارى(بنظره كلها عتاب):لا يا ابله...لازم واحده واحده.. عشان دول لسه مايعرفوش حاجه..و اهم زى ما انتى شايفه ..ساكتين..و مبلمين

المدرسه (و هي بتدعي لربنا في سرها ان جرجس ما يكسفهاش): لكن فيه ولد رفع صباعه يا ابله مارى و كان عنده ...اجابه..لكن لسه ماجاوبش عشان حضرتك دخلتى و خليتينى اعيد السؤال

ابله مارى (و هي متردده و مش موافقه علي الطريقه و زى ماتكون بتقول "طيب ..خليك مع الكداب..): طيب ..لما نشوف

و تشاور ابله مارى المره دى لجرجس عشان يقف تانى بعد ماكان قعد و يجاوب: هه..قول انت..يبقوا كااااااااام؟؟؟؟

جرجس : يبقوا "سته" يا ابله

المدرسه( و لسان حالها بيصرخ و يقول ..اه يا حبيب قلبي..تعالي اخدك بالحضن) : براااااااافوووووووووووو....برااااااافووووووو

كلنا نسقف يا اولاد لزميلكم

و يسقف كل الاولاد بشده ..

و معاهم المدرسه اللي كانت بتسقف حقيقي.. من فرحتها بالنجاه من.. "لفت نظر..و ما فيش حوافزالشهر ده"

و لان جرجس اثبت صحة نظريتها

ابله مارى: تعالي هنا يا حبيبي...انت اسمك ايه؟؟؟؟

جرجس ( دلوقتي واقف بين المدرسه وبين ابله ماري اللي كانت حاطه ايدها علي كتفه وهي بتساله): اسمى جرجس يا ابله

ابله مارى: برافو ياجرجس ..شاطر و ليك عندى هديه كبيره..

.كل الفصل: ...."قيام "

و كل الفصل : سقفوا لزميلكم جرجس يا اولاد

و يسقف كل الفصل و معاهم المدرسه بشده ...

الا اتنين...

كانوا بيسقفوا علي مضدد .. و بمنتهي القرف

و واحد منهم كان بيجز علي ضروسه

و بيتمنى لو كان فيه في ايده سكينه دلوقتي

.... عشان يغرسها في قلب جرجس

و يقول صلاح في سره و من تحت ضروسه

" طيب يا جرجس..ان ما وريتك"


و اكيد...... الشيطان حيله كتير
و يعرف يعمل حاجات...
تشيب الرضيع علي صدر امه


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
inin
مشرفه المنتدى العام
مشرفه المنتدى العام
avatar

انثى
عدد الرسائل : 236
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: حكاية ولد اسمه جرجس   الثلاثاء يونيو 10, 2008 6:16 pm

الجزء السابع
=======


المكان : منزل عادل
الزمان :مساء نفس اليوم

ام عادل: و لا تزعل ياحبيبي ..

انا حاخليهولك يقعد جنب الحيط زى الكلب و يعيط

و حاخلليك تتفرج عليه و تضحك

و تطلع له لسانك و تحط جزمتك في وشه كمان...

روح بس انت ناديللي صلاح و اشرف

و خلليهم ييجوا هنا يكلمونى

و مالكش انت دعوه بحاجه

و يرقص قلب عادل من الفرحه و الاعجاب بامه

و فورا يخرج في البلكونه و ينادى

وما هي الا دقائق حتى كان الجميع مجتمعين في غرفة عادل

بنفس واحده..و روح واحده

و تبدا الست ام عادل في توزيع الادوار

و توضيح الدور لكل واحد

و شرح الملابسات و الظروف الطارئه و الخارجه عن الاراده

و كيفية التعامل معها و التخلص منها

و في الوقت ده يدخل الاستاذ المحترم ابوعادل..

اللي كان واقف علي باب الاوضه و بيسمع كل حاجه

ابو عادل : انا عندى فكره احسن

ووسط تناول المشروبات و الحلويات

تم اعداد الخطه المحكمه

و قبل انصراف الاصدقاء تقف الام لتودعهم علي الباب و تقول:

خلاص يا اولاد..زى مافهمتكم..ياللا مع السلامه

"ربنا ... معاكم "

===========
المكان : الفصل
الزمان: تانى يوم صباحا -اول حصه في اليوم الدراسي -حملة التطعيم ضد الدرن

المدرسه: ياللا ياولاد ..

كل واحد يشمر دراعه

و ييجي هنا لابله الحكيمه بالدور..

ياللا اللي في اول صف

و اللي يتطعم يا اولاد يقف ورا في الاخر خالص..

.ياللا ياعادل انت الاول

و يخرج عادل من جيبه ورقه و يوريها للمدرسه

اللي بدورها توريها لابله الحكيمه

..و بعد ما تمعنت في قرائتها قالت لعادل:

طيب روح اقعد في الاخر و سيبلي الشهاده دى

و تفتح الدفتر و تسجل بيانات الشهاده الصحيه المزوره

لاستكمال بيانات الحمله

و اخلاء مسئوليتها من عدم تطعيم الطفل عادل

و يتوالي الدور في التطعيم

و يعلو صراخ الاطفال من الالم

و بكاء من تم تطعيمهم

و تسود الفصل حاله غير عاديه من الفوضي و الهرج

و ينتهز صلاح الفرصه

و يقترب من مكان شنطة جرجس

اللي كان في اللحظه دى واقف في اول الفصل

قدام ابله الحكيمه و مشمر دراعه

و مغمض عينيه

عشان ما يشوفش الابره و هي بتخش في دراعه

لكن من محبة الله في المظلوم

حط عينين و حراس و ملايكه

عشان يفسد تخطيط عدو الخير ..و اعداء ا لرحمه

اللي ماتت ضمايرهم و اتفقوا بقلب و احد شرير

و ضمير اسود نجس

علي فعل الشر


و تبص "وفاء" .. بنت صبحى حارس الكنيسه.. لصلاح

و يبص صلاح ل"وفاء" بعينين كلها تهديد
و اجرام
و..قتل ان امكن

=========

ابتدت الحصه التانيه وسط تاوه و توجع الاطفال

و ابتدت المدرسه تمر علي الفصل كله

عشان تشوفهم كتبوا اللي هي كتبته علي السبوره ازاى

و تقف عند كراسة صلاح

المدرسه : انت ما بتكتبش ليه ياصلاح؟؟؟

صلاح( ببراءه مصطنعه باحكام) : مش لاقي القلم يا ابله

المدرسه : ازاى ده..مين يا اولاد شاف قلم زميلكم صلاح؟؟؟

ولا ينطق احد بكلمه

و ينظر صلاح لعادل الذى يفهم نظرة صلاح

ثم ينظر الاثنان ل"وفاء" بنظره لا تعنى شئ سوى:

"يا ويلك لو فتحتى بقك
.
..كلها ساعه و يضرب جرس الفسحه

..و ابقي خللي جرجس يحوش عنك"

المدرسه :

كل واحد يفتح شنطته يا عيال

..ياللا..لما اشوف مين قليل الادب

اللي سرق قلم زميلكم صلاح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
inin
مشرفه المنتدى العام
مشرفه المنتدى العام
avatar

انثى
عدد الرسائل : 236
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: حكاية ولد اسمه جرجس   الثلاثاء يونيو 10, 2008 6:31 pm

الجزء الثامن
========


بدا التفتيش وسط اتساع عيون التلاميذ و متابعتهم لايدين المدرسه و هى بتغوص في اعماق كل شنطه
انتظارا لخروج القلم المفقود من شنطة التلميذ زميلهم الحرامى
و الكل ماكانش منتظرظهور القلم
بنفس لهفة انتظار..
"اكتشاف الحرامى"
لان اللي حايتضح انه هو الحرامى
يبقي ياويله ياسواد ليله من نظرات و كلام زمايله و المدرسين و الناظره
لكن في كل مره..
كانت ايد المدرسه تطلع حاجات غريبة الشكل من شنط العيال
و تكشف عن قطط فاطسه كتير كان موضوع القلم الضائع سبب في كشفها

مره تلات صوابع طباشير في شنطة نسرين

و تقول المدرسه:
" اه يا قليلة الادب..وانا اقول الطباشير بيخلص بسرعه من الفصل ليه؟؟؟؟"

و مره تسع سندوتشات و فطيرتين في شنطة وائل

وتقول المدرسه:
"ده انت نهارك اسود...ايه يا بني ده؟؟؟ انت بتاكل بيتكم من سندوتشات زمايلك"؟؟؟
و اخيرا ...حنفيه...في شنطة ابراهيم اللي ساكن مع عادل في نفس البيت

و تقول المدرسه(باشمئزاز واضح و دهشه):
" ايه ده؟؟؟ همه اهاليكم بيعلموكم ايه؟؟؟ياللا علي ابله الناظره علي طول و ماشوفش وشك هنا تانى لا انت و لا ولي امرك"

و عندما جاء الدور علي جرجس لتفتيش شنطته..
لم يملك صلاح نفسه من الاقتراب بوجهه لايد المدرسه لدرجة ان وشه لمس ايدها و هي بتفتش شنطة جرجس و اضطرها تقول لصلاح: ايه ده ياواد؟؟ انت حاتخش براسك في الشنطه و اللا ايه؟؟؟ ابعد راسك دى

و تنظر وفاء لوجه عادل الذي كانت تعلوه ابتسامة الانتصار و التشفي قبل الاوان

و لعينى صلاح اللي بتتابع ايد المدرسه و هي بتفتش شنطة جرجس و لسان حاله بيقول...:
"ممكن اساعدك.. و اقصر عليكى المشوار؟؟؟
اصل انا عارف القلم مستخبي في اي جيب في الشنطه"

لكن لدهشة صلاح و عادل تترك المدرسه شنطة جرجس..
معلنة انتهاء التفتيش و عدم العثور علي القلم
لان جرجس كان اخر واحد في الفصل
و ينظر صلاح للمدرسه نظره بتصرخ و تقول:
" شوفي تانى في شنطته..دورى كويس..انا متاكد انك حاتلاقيه"
و في اللحظه دى تفتكرالمدرسه شئ مهم كان المفروض تعمله قبل ماتتعب نفسها في التفتيش
و تنادى المدرسه: ياصلاح..هات شنطتك هنا انت كمان و افتحها
و تغوص ايد المدرسه لحظه في جيوب الشنطه لتخرج بعدها بالقلم المفقود
المدرسه :
" اه يا كداب يا قليل الادب يا كسلان ..
بس خلليتني قلبت الفصل و ضيعت الحصه عشان القلم بتاعك اللي انت مخبيه في شنطتك و مش عايز تطلعه عشان ما تكتبش
خساره فيك التعليم يا قليل الادب
اطلع عند السبوره و حط وشك في الحيط و خلليك رافع ايديك..
و ما تيجيش المدرسه بكره الا و معاك ولي امرك"
وترن ضحكة وفاء في الفصل علي الرغم من محاولاتها كتم الضحكه بوضع ايديها علي بقها
و تنظر المدرسه لمصدر الضحكه فورا باستغراب و تقول:
" بتضحكى علي ايه ياقليلة الادب انتى كمان..
تعالي اطلعي بره هنا لما اشوف ايه اللي بيضحكك
اقفي هنا جنب صلاح و ارفعي ايديكى لفوق انتى كمان"

و تخرج وفاء من بين الصفوف في طريقها لمكان التذنيب و هي برضه لسه حاطه ايدها علي بقها و بتكتم الضحكه
و في الطريق تمر علي عادل و تبص له و تنفجر في الضحك من نظرة عينيه اللي كلها دهشه و غيظ

و يعلو صوت المدرسه:
" ايه ده ياقليلة الادب ؟؟ هو فيه حد بيزغزك و اللا ايه؟؟
ياللا اقفي عند السبوره و ارفعي ايديكى لفوق و اياك اسمعك بتضحكى تانى
و تيجى بكره ومعاكى ولي امرك"
و لدهشة المدرسه و التلاميذ تقول وفاء بمنتهى الرضى كانها مش بتواجه عقاب: "حاضر يا ابله"
و تقف جنب صلاح و لا تملك نفسها من النظر اليه و هو هاينفجر من الدهشه و الغيظ
و تضحك تانى بصوت عالي
و تصرخ المدرسه: لااااااااا...ياللا علي ابله الناظره انتى وهو

و في الطريق لمكتب ابله مارى ناظرة المدرسه

لسه برضه وفاء...

مش قادره تبطل ضحك

=======
المكان: الكنيسه - مكتب ابونا مرقس
الزمان: يوم الجمعه- التالي لحادثة القلم- بعد القداس
الحضور: شنوده-جرجس-صبحي-وفاء-ابونا-خمسه اخرين من شعب الكنيسه
شنوده: لكن ايه اللي حصل يا وفاء ...؟؟؟
وفاء: انا شفت صلاح بيناول عادل القلم و بيقول لجرجس شيل شنطتك و طلعها بره ياجرجس لاحسن الاستيكه بتاعتي و قعت تحت الدكه ناحية شنطتك..لكن جرجس طلع الشنطه و مسكها في ايده و مانزلش يدور مع صلاح علي الاستيكه
و ينظر كل الكبار الحاضرين في مكتب ابونا مرقس لبعضهم في ذهول و استنكار لما يسمعون
ابونا مرقس: كملي يا وفاء..و بعدين..ايه اللي حصل؟؟؟
صلاح كان مخبي الاستيكه في ايده و بعدين عمل انه لاقاها تحت الدكه
صبحي: وبعدين؟
وفاء: انا شوفت عادل بيبص لصلاح من ورا جرجس و يهز راسه و بعدين مد ايده تانى لصلاح بالقلم من ورا راس جرجس من غير ما جرجس ياخد باله
و يعلو صوت خبط الكف علي الكف من اغلبية الحاضرين
الذين عقدت الدهشه السنتهم
من جهنمية التخطيط و اجرام الاطفال المبكر
و تكمل وفاء القصه :
و بعدين عادل لما شاف جرجس حط الشنطه تانى في مكانها قال لجرجس"ايه ده.. حاسب..هرست رجلي بجزمتك"
وفي لحظة ما جرجس بص لعادل عشان يرد عليه ..شفت ايد صلاح بتحاول تحط القلم في شنطة جرجس
ابونا مرقس: ربنا يحفظنا..و بعدين يا وفاء..كملي
و فاء:لكن بعد شويه جه الدور علي جرجس عشان يطلع ياخد التطعيم و اول ماطلع لقيت صلاح بيوطى في الارض و يفتح شنطة جرجس و هو بيشاور لعادل اللي كان واقف جنبه عشان يدارى عليه
شنوده: وبعدين يا حبيبتى..حصل ايه؟؟
وفاء: لما عادل حس انى بابص عليهم خبط برجليه في الارض لصلاح عشان يخلص بسرعه
بعد كده رجع عادل مكانه لكن قبل ماصلاح يلحق يقفل شنطة جرجس كانت ابله الحكيمه بتنادى عليه عشان ياخد التطعيم
ابونا: هيه...و بعدين؟؟؟؟
وفاء: انا عملت ان الاستيكه بتاعتي اتدحرجت تحت الدكه اللي قاعد فيها جرجس و صلاح و قبل ما يرجع جرجس لمكانه كان القلم في شنطة صلاح تانى و كانت شنطة جرجس اتقفلت
جرجس: لكن ازاى انا ماشوفتكيش
وفاء:
ماهو انت ياجرجس بعد ما خدت الحقنه
كنت مغمض عينيك
و ماسك دراعك و عمال تقول:
"ااااااه يا دراعي...دىايدها تقيله قوى"

و يضج الجميع بالضحك ..
و الفرحه لنجاة جرجس من اول مكيده..
من مكايد لسه كتير جايه

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
inin
مشرفه المنتدى العام
مشرفه المنتدى العام
avatar

انثى
عدد الرسائل : 236
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: حكاية ولد اسمه جرجس   الثلاثاء يونيو 10, 2008 6:40 pm

الجزء التاسع
=======


فات اسبوعين دلوقتي و ابراهيم مش بيروح المدرسه
و الام و الاب يوميا واقفين علي باب المدرسه بيحاولوا يقابلوا ابله ماري
و هي رافضه تقابل حد
و كمان كتبت جواب توصيه في التقرير اللي قدمته لمديرية التربيه والتعليم
بمعاقبة ابراهيم و نسرين بالفصل من المدرسه
و كذلك بمعاقبة وائل بالفصل اسبوعين
نظرا لانحراف سلوكياتهم في وقت مبكر من العمر
و خطورة اختلاطهم بباقي الاطفال في المدرسه
و علي باب المدرسه التقي اولياء امور التلاته المفصولين
و طبعا معاهم الاولاد سبب المشكله
و دار الحديث ينهم لاكتر من ساعتين عرفوا من خلالها ...

ايه..ومين ..

كان سبب المشكله وسبب بدء التفتيش و كشف التلات حراميه الصغار

و فورا قرروا كلهم يروحوا اولا:

مديرية التربيه و التعليم بهدايا حلوه
لواحد صاحب و حبيب الاستاذ المحترم ابو ابراهيم
ومركزه كبير هناك
عشان يلحق يلم الموضوع
قبل ما يوصل لمدير الاداره و يتم فصل اولادهم نهائيا من المدرسه
ثانيا :
زياره لاولياء امور كل من عادل و صلاح
لالقاء اللوم عليهم
لان بسبب الملعوب بتاع عادل و صلاح.. حصل اللي حصل
و لازم زى ما اتسببوا في المشكله يشاركوا في حلها
لكن فعلا اكتر واحد كان موقفه صعب و جريمته لاتغتفر هو ابراهيم
لان الطفل اللي ينتظرالوقت المناسب اللي مافيش حد فيه في التواليت
عشان يخش بمنتهى الاصرار يفك الحنفيه و يسرقها و يحطها في شنطته
و يروح بيها البيت لاهله عشان يركبوها في بيتهم

هو طفل مجرم بالفطره

ومتوفره عنده نية الاصرار والترصد لارتكاب الجريمه
و ضرورى ليه مستقبل باهر و يشرف
كلص محترف..او كقاتل
و كمان الاوضاع في الشارع اللي هو ساكن فيه ابتدت تتدهور
و موضوع الحنفيه بتاعه بيتنقل من مجلس لمجلس
و من بيت لبيت بسرعه
و الاطفال في الشارع لما سمعوا من اهاليهم اللي حصل
اخترعو له اسم شهره يليق بمركزه كحرامى

اسم كله نغم و موسيقي

"ابراهيم حنفيه"

و طبعا مش حاقول لكم مشاعر ابراهيم و نسرين ووائل

و اهاليهم كانت ايه بالنسبه للمساكين الاتنين

وفاء و جرجس

=======
المكان: مكتب الاستاذ.."شريف"..!!!! بمديرية التربيه والتعليم
الزمان : نفس اليوم

شريف: و ايه بس لازمته التعب ده يا جماعه؟؟
ده انتو نورتو المكتب..تشربوا ايه؟؟؟؟
ام ابراهيم(بتكلف مصطنع للغايه) :
يا خبر.. ماتقولش كده يا استاذ شريف.
.دى حاجه بسيطه و مش قد المقام
.. ده انت جمايلك مغرقانا
شريف: اطمنوا خالص و اعتبروا ولادكم في المدرسه خلاص
...انا متاكد ان ابله مارى مش حاتقدر تكسفنى
ابو ابراهيم: دى منشفه دماغها عالاخر.
.. و عامله قال يعنى شريفه و نزيهه
شريف : دماغها ناشفه علي نفسها..
و اللي دماغه ناشفه نكسرها
و ندوس عليها بالجزمه كمان
ابو وائل : لكن حضرتك ماتاخذنيش.
.دى رفعت تقرير للمديريه و كاتبه فيه كلام زى الزفت
شريف( و هو بيضحك و يطلع تقرير ابله مارى من درج مكتبه):

حد معاه ولاعه او كبريت ؟؟؟؟؟؟
و يكمل شريف كلامه:

مالكم خايفين كده ليه..؟؟
؟..ان ما خليتها ترجعهم المدرسه في خلال يومين.. يبقي بحق

و يرفع سماعة التليفون
و يكلم اخته.... "ابله سميحه"
ناظرة مدرسة البنات الاعداديه اللي فيها "نانسي"..بنت ابله مارى
و ينظر جميع الحاضرين لبعضهم
و ابتسامات الرضا و الارتياح و الانتصار تعلو جميع الوجوه
بعد سماعهم حديث الاستاذ المحترم شريف في التليفون لاخته
..و توصيته ليها بعمل اللازم..لكسر دماغ ابله ماري الناشفه

======

مرت تلات ايام و تحقق وعد شريف للجميع

و الموضوع ببساطه ..

نانسي بنت ابله مارى..مهدده بالفصل من المدرسه

لشك ابله سميحه ناظرة المدرسه

في ان شهادة اتمام الدراسه الابتدائيه بتاعة نانسي

...مزوره

بمعرفة امها ابله مارى..

ناظرة المدرسه الابتدائيه اللى شهادة نانسي صادره منها

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
inin
مشرفه المنتدى العام
مشرفه المنتدى العام
avatar

انثى
عدد الرسائل : 236
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: حكاية ولد اسمه جرجس   الثلاثاء يونيو 10, 2008 6:42 pm

الجزء العاشر
=========

المكان :منزل ابله مارى ناظرة المدرسه
الزمان :بعد اربعة ايام من عودة التلاميذ التلاته المفصولين

الحضور: ابونا مرقس -نانسي -شنوده -صبحى -ابله ماري و جوزها

يرن جرس التليفون معلنا قدوم المكالمه التليفونيه
التى ينتظر الجميع سماعها منذ اكتر من ساعتين في منزل ابله مارى
و يحبس الجميع انفاسهم
و تجرى ابله مارى ناحية التليفون
و هي تمسح الدموع من عينيها بالمنديل
و تتنحم لتعدل من نبرة صوتها الذى كان البكاء يخنقه
الي نبرة الصوت المتماسك حتى تستطيع الرد علي المكالمه

و تفتح ابله مارى اللاود سبيكر الموجود في جهاز التليفون

الذى كان يعتبر احدث ما وصل اليه العلم في هذا الوقت

حتى يمكن لجميع الحاضرين سماع كل كلمه من المكالمه

ابله ماري:الو ..الو
الاستاذ شريف :الو..ايوه يا ابله مارى..شريف اللي بيكلمك
ابله ماري:ايوه يا استاذ شريف ..ازى حضرتك و ازى ابله سميحه
الاستاذ شريف :بخير.. الحمد لله
ابله ماري:انشالله تكون كلمت لي ابله سميحه زى ما حضرتك ماوعدتنى.
.انا رجعت العيال التلاته زى ما حضرتك ماطلبت منى
الاستاذ شريف :ايوه..ايوه..انا كلمتها يا ابله بخصوص موضوع نانسي
..بس هي بصراحه لسه زعلانه قوى من حضرتك
ابله ماري:زعلانه منى انا؟؟ليه كفي الله الشر؟؟
الاستاذ شريف :اصل حضرتك لسه مش واخده بالك ياابله مارى
..اصل نسرين تبقي صاحبة بنتها ومش عايز اقولك انهم نسايبنا .
.و بصراحه عز عليها ان ده يحصل
و حضرتك تبقي عارفه مين سبب المشكله في الاصل
و ماتتصرفيش معاه التصرف المظبوط.. اللي ما يزعلش الناس منك
ابله ماري:معلش يا استاذ شريف ..يمكن اكون انا مش واخده بالي
..ياريت حضرتك توضح اكتر
الاستاذ شريف :ابله مارى... حضرتك اكيد فاهمانى كويس
.. وانا متاكد انك كلك نظرك
ابله ماري:صدقني يااستاذ شريف انا مش فاهمه حضرتك بتتكلم عن ايه
..ياريت توضح لي اكتر..يبقي كتر خيرك
الاستاذ شريف :يا ابله مارى..بصراحه كده..
حضرتك بتجاملى ناس.. علي حساب ناس تانيه
..و ده اللي يزعل
ابله ماري:انا مش باجامل حد علي حساب حد يا استاذ شريف
..و ياريت برضه حضرتك توضح لي اكتر من كده
عشان انا لسه مش واخده بالي حضرتك تقصد مين
الاستاذ شريف :اقصد ياابله ماري انه مش كويس ان حضرتك

تظلمى نسرين و ابراهيم و وائل

عشان خاطر تجاملي الولد اللي اسمه.. جرجس.. ده او تجاملي اهله

و اللا يعني عشان ماهو...جرجس

و ينظر الجميع لبعضهم في ذهول و استياء
و حزن واضحين و استنكار لما يسمعون
فهل وصل الظلم و سواد القلوب
و الحقد و الكراهيه و الانتقام
الي هذا الحد؟؟؟
و هل اصبح الضمير و الشرف
و العدل و الرحمه
معدومين عند الناس الي هذا الحد؟؟؟؟
ابله ماري:يا استاذ شريف حضرتك و ابله سميحه فاهمين الموضوع غلط شويه
.. انا لا اعرف ده و لا ده
..انا بيجيلي التلميذ من دول محول لمكتب ناظرة المدرسه
بمعرفة مدرسة الفصل المسئوله
و بناء علي تقريرمكتوب من مدرسة الفصل
لتاديب التلميذ المخطئ وفقا للوائح
و انا ماقدرش اعاقب اي تلميذ في المدرسه
الا بناءا علي كده
..و كمان تقارير المدرسات في حالة العقاب بالفصل من المدرسه
لازم تكون مشفوعه بشهادة باقي تلاميذ الفصل
..و ده اللي حصل في حالة نسرين و ابراهيم ووائل
الاستاذ شريف :ابله مارى..سيبك بقي من الكلام ده.
.كلنا هنا في المديريه عارفين و فاهمين كويس
ان لما ناظر المدرسه من دول بيحب يعمل حاجه بيعملها
..صح و اللا غلط
..برضه بيعملها
..و ما اسهل كتابة التقارير و اجبار التلامذه علي الشهاده في حق زمايلهم
..و دول اطفال ما يعرفوش حاجه
..و اللي ابله الناظره حاتقوله لهم حايعملوه
ابله ماري:مش عارفه اقول لحضرتك ايه
..لكن الكلام ده مش صحيح
الاستاذ شريف :ما تقوليش حاجه يا ابله
...احب اسمع اخبار كويسه عن المدرسه بتاعتك
..و كمان احب اسمع ان الولد اللي اسمه جرجس ده
..و كمان البنت اللي اسمها..اسمها ايه..اه..اللي اسمها وفاء صبحى

.. بيتادبوا مظبوط

و بمعرفتك ان امكن

..عشان حتى يبقي لي وش اكلم ابله سميحه

عشان تعيد النظر في.. موضوع نانسي.. بنت حضرتك

ابله ماري:يعنى يا استاذ شريف المفروض اعمل ايه؟؟
الولاد اللي حضرتك بتقول عليهم دلوقتى ماعملوش حاجه عشان يتعاقبوا
ده حتى يبقي حرام عليا.. و ما يرضيش ربنا
الاستاذ شريف :انا قلت اللي عندى يا ابله مارى
..و صدقينى انا نفسي مشكلة بنتك نانسي تتحل
..لكن انتى مش عاوزه تساعدينى
ابله ماري:يا استاذ شريف اطلب منى طلب اقدر اعمله
..لكن كده حرام
الاستاذ شريف :مش حرام و لا حاجه يا ابله
..ما تكبريهاش قوى كده و تصعبيها علي نفسك و عليا
..انتى تقدرى و نص
ياللا تصبحى علي خير يا ابله مارى و احب اسمع اخبار كويسه
.. و خللي بالك
..نسرين حاتقوللي علي كل حاجه
و قبل ما تلحق ابله ماري تنطق
..كان شريف بيه حط السماعه و السكه اتقفلت
و تلف ابله مارى بوشه
ا عشان تواجه وشوش شنوده و صبحى و ابونا مرقس الحزينه
..و وش بنتها نانسي اللي غرقان دموع
ويعرف الجميع.. مالابد ان يكون:

لازم ابله مارى تسلط كرباج العقاب و الاهانه علي جرجس و وفاء
..و لازم ده يكون علي مراى و مسمع من جميع التلاميذ
..و بالذات نسرين..
عشان ابله سميحه تبص بعين الرحمه لنانسي
و تقطع التقرير المفترى الظالم اللي هي كتبته في حق البنت
و تعفيها من الفصل من المدرسه


و ينظر شنوده و صبحى الي نانسي الباكيه
و يعلن شنوده... علي كره و مضدد من صبحى
"نانسي بنتنا ..يا ابله مارى
..زى جرجس ووفاء بالضبط
..و اللي يمسها يمسنا
..و لازم اخواتها جرجس ووفاء يستحملوا
و ييجوا علي نفسهم شويه
عشان خاطر اختهم الكبيره
..نانسي"

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
inin
مشرفه المنتدى العام
مشرفه المنتدى العام
avatar

انثى
عدد الرسائل : 236
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: حكاية ولد اسمه جرجس   الثلاثاء يونيو 10, 2008 6:44 pm

الجزء الحادى عشر
==========
المكان : منزل عم شنوده - اوضة جرجس
الزمان: بعد اسبوع من المكالمه التليفونيه اياها

عم شنوده: الله..انت بتعيط ليه ياجرجس؟؟؟؟
جرجس :ابله مارى يابابا كل يوم تدخل الفصل و تزعقلي
عم شنوده:هى كلمتك النهارده عشان شعرك تانى
جرجس :لا يا بابا..بس انا لاقيتها النهارده دخلت الفصل و اول ما دخلت نادت عليا و قالتلي تعالي هنا يا ولد
عم شنوده:و بعدين ..و ايه اللي حصل؟؟
جرجس :قلتلها يا ابله هو انا عملت حاجه؟؟ ما انا حلقت شعرى نمره واحد زى ما حضرتك قلتي لي امبارح
عم شنوده:و بعدين؟؟
جرجس :قالتلي انا مش مطلعاك هنا عشان شعرك ..افتح ايديك و مدها ووريهالى
عم شنوده:و عملت انت ايه؟؟؟
جرجس :فتحت ايديه و مدتيها و لما شافتها بصت لي بقرف و قالتلي ..
"اخص..دى ايدين و ضوافر بنى ادم دى؟؟؟
..انت مافيش في بيتكم صابونه تغسل بيها ايديك قبل ما تيجى المدرسه...
و اللا مقص او قصافه تقص بيها ضوافرك ؟؟؟؟؟؟؟؟"
عم شنوده:و بعدين؟؟؟
جرجس :قالتلي ما تجيش المدرسه بكره الا و معاك و لي امرك
عم شنوده:معلش يا جرجس ..انا بكره حاروح المدرسه اكلمها..لكن ..هي ضربتك؟؟؟؟
جرجس :لا ...لكن برضه زعقت لوفاء كمان تانى زى امبارح
عم شنوده:و قالتلها ايه؟؟؟
جرجس :قالتلها انتى شعرك منكوش كده ليه زى العفريت..و ايديكى مش مغسوله ليه؟؟؟
عم شنوده:و بعدين...و ضربتها؟؟؟
جرجس :لا..لكن برضه قالتلها تيجى بكره و معاكى و لي امرك
عم شنوده:طيب معلش يا جرجس ..انا بكره حاروح المدرسه و اكلم ابله مارى ..و انا عارف انها بتحبك انت ووفاء
جرجس :دى مش بتحبنى يا بابا ..

و انا مش عاوز اروح المدرسه تانى خلاص

عم شنوده:ايه الكلام ده يا جرجس..امال نتعلم ازاى لما نقعد في البيت و مانروحش المدرسه؟؟؟ازاى بقي؟؟؟

جرجس :

مش عاوز اتعلم يا بابا..وهو لازم اتعلم؟؟؟

عم شنوده:طبعا لازم..عشان تبقي راجل كويس و معاك شهاده
و تقدر تشتغل و تجيب فلوس كتير تعمل بيها اللي انت عاوز
ه و عشان الناس تحترمك و المسيح كمان يحبك
جرجس :و هو لازم يعنى اروح المدرسه يابابا..ممكن اتعلم هنا في البيت
عم شنوده:لا ياجرجس..ما ينفعش
..عشان في المدرسه فيه المدرسين اللي يعلموك تقرا و تكتب
..و انا هنا لا باعرف اقرا و لا اكتب عشان اعلمك
طب ده انا مستنيك مخصوص لما تتعلم القرايه و الكتابه
عشان تقرا لي كل يوم في الانجيل
لانى باحب اسمع كلام ربنا اللي موجود في الانجيل
و لما جرجس ما يتعلمش مين بقي يقرا لبابا في الانجيل؟؟؟
يرضيك بقي تزعل بابا؟؟؟
جرجس(و هو حاسس انه اتغلب) :لا
عم شنوده:خلاص ..يبقي لازم تروح المدرسه و تتعلم ياجرجس
جرجس :طيب يا بابا..بس لازم انت تيجى المدرسه و تكلم ابله مارى
عم شنوده:حاضر ياجرجس..حاروح اكلمها و اقوللها ما تزعلكش تانى
..انت بقي عملت الواجب و اللا لسه؟؟؟
جرجس :لا
عم شنوده:لا.. ليه ياجرجس..برضه ده اسمه كلام؟؟
..امال حاروح اكلم ابله مارى ازاي و انت ماعملتش الواجب؟؟؟
جرجس :

ماليش نفس يابابا..و هو لازم يعنى اعمل الواجب.؟؟؟

طب ما انا كنت باعمل الواجب و برضه ابله مارى و المدرسه بيزعقولي
عم شنوده:طبعا لازم تعمل الواجب يا جرجس
..عشان تنجح و تبقي شاطر
و ابله ماري و المدرسه و انا و ابونا مرقس و كل الناس نحبك و نحترمك
جرجس(علي مضدد) :طيب يا بابا..حاضر..حاعمل الواجب
عم شنوده:طيب ياللا قوم اغسل وشك
و مش عايزك تعيط تانى..
و ياللا بينا نتعشي الاول
و بعدين تعمل الواجب

جرجس :

مش عاوز اتعشي يابابا...
ماليش نفس


===========
المكان :الكنيسه
الزمان: قداس يوم الجمعه التالي

نانسي :ماما..مش ده جرجس اللي قاعد هناك تحت الشباك ؟؟؟
ابله مارى(تنظر ناحية قسم الرجال في الكنيسه
في الاتجاه الذي يشير اليه اصبع نانسي
و عندما تقع عيناها علي الشبح الصغير الهزيل
الذي دخلت عيناه للداخل بهاله من السواد علي مايبدو من كتر البكاء
و ترد بنبره يملاها الحزن):اه ياحبيبتي..هو..هوده جرجس
نانسي :امال فين وفاء ياماما..شكلهاايه؟؟
ابله مارى(و هي تشير باصبعها للشبح الاخر الهزيل الباكى
الواقف عند باب المناوله في قسم السيدات:
اهي يا حبيبتى وفاء..اللي مربعه ايديه
ا و موطيه راسها في الارض عند المناوله

نانسي(بحزن و تاثر عندما وقعت عيناها علي وفاء) :
دى وشها مبلول ياماما.. و عينيها حمرا.. و شكلها و اقفه بتعيط
ابله مارى(و الدموع ابتدت تلمع في عينيها هي كمان
و صوتها بدا البكاء الوشيك ..يخنقه):
ايوه يابنتى..بتعيط المسكينه..و زى ماتكون لا بتاكل و لا بتنام
منه لله اللي بيظلم الناس
نانسي( و هي حاسه بالذنب الرهيب
و هي شايفه اتنين ضحايا
كل ذنبهم
ان الناس مش عايزين يشوفوهم كويسين و لا احسن منهم) :
دول صغيرين اوى ياماما
ابله مارى( تفهم ماتريد بنتها ان تقوله بكلمة "دول صغيرين اوى"
..يعنى دول صغيرين قوى عشان يكونوا الضحيه اللي لازم تندبح
فداءا لسلامة و مستقبل نانسي
و نجاتها من ظلم ابله سميحه):
ايوه يا بنتى..صغيرين
و ماعملوش حاجه و لا ذنبهم حاجه..ربنا يجازى المفتري و الظالم
نانسي(و هي علي وشك البكاء من منظر وش امه
ا و الدموع اللي بتلمع في عينيها
و هي بتحاول تحوشها بالعافيه) :
ماما ..انتى بتعيطى؟؟؟
ابله مارى(و هي بتمسح عينيها
عشان نانسي ماتشوفهاش بتبكى و منهاره
تقوم تنهار هي كمان):
لا ياحبيبتى مش باعيط و لا حاجه
..دى بس عينيه حرقانى شويه
عشان مانمتش امبارح كويس
..ياللا اسبقينى انتى عند المناوله و انا حاحصلك
نانسي( و هي مش مصدقه ان اللي شافته ده مش دموع من الحزن
انما تدميع من حرقان العينين) :
طيب ياماما..انا حاروح اقف ورا وفاء
..اصل شكلها عماله بتعيط و زى ما تكون مش شايفه حد حواليها
ابله مارى( تنظر لنانسي بمحبه كبيره
واحساس عميق ان نانسي مش عايزه تقف ورا وفاء عشان اهو مكان و خلاص
و انما لانها نفسها تمد ايدها
عشان تمسح دموع الالم اللي في عينين وفاء
و اللي هي حاسه انها اتسببت فيها):
طيب يا حبيبتي..دى اختك الصغيره
..ياللا اسبقينى و انا جايه وراكى علي طول
و تذهب نانسي
و فورا تلقي ابله ماري راسها بين ايديها علي حرف الدكه
و تنتحب بصوت مخنوق و كله مراره والم
و تبكى لما الدموع بللت رجليها
و تصلي للاله الحى الحنان :
اه يايسوع ..ارحمنا و ارفع الظلم عننا.

.ايه ذنب الاتنين المساكين دول تنطفي شمعتهم قبل حتى ماتولع؟؟

و ايه ذنب بنتى اللي طول عمرها بتذاكر و تجتهد عشان تبقي كويسه؟؟

..ايه ذنبهم و همه ماعملوش الا اللي يرضيك انت؟؟؟

و تجفف ابله مارى الدموع قبل ان ترفع راسه
ا و تنهض من مكانها و قد اتخذت القرار
الذى لن تتراجع عنه:

لازم ياسميحه انت و اخوكى شريف
تدفعوا تمن ظلمكم و افتراكم
و تمن كسرة قلوب المساكين الصغار دول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
inin
مشرفه المنتدى العام
مشرفه المنتدى العام
avatar

انثى
عدد الرسائل : 236
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: حكاية ولد اسمه جرجس   الثلاثاء يونيو 10, 2008 6:44 pm

الجزء الثاني عشر
=========

المكان:بوابة مدرسة البنات الاعداديه
الزمان:يوم الاحد التالي-الساعه التاسعه صباحا
فراش المدرسه:ايوه يا مدام..حضر تك عاوزه مين؟؟؟
ابله ماري:انا ولية امر طالبه هنا في المدرسه و جايه اقابل ابله سميحه ناظرة المدرسه
فراش المدرسه:بخصوص ايه؟؟؟
ابله ماري:بخصوص بنتي ..يعني حايكون بخصوص ايه
فراش المدرسهSadيظهر عليه الامتعاض و تتغير لهجته الي لهجه جافه..خاصة بعد ان يلمح الصليب الذهبي يتدلي من السلسله علي صدر ابله مارى): ايوه ماانا عارف انه بخصوص بنتك..لكن ايه الموضوع بالظبط؟؟
ابله ماري:هو انت بتشتغل ايه هنا في المدرسه بالظبط؟؟وكيل الناظره و اللا الفراش بتاع المدرسه؟؟؟؟
فراش المدرسهSadبعد ان احس بمكانته الحقيقيه و بان من تكلمه ليست من اولياء الامور الجهله الذين تصدهم حركاته): بنت حضرتك اسمها ايه؟؟؟
ابله ماري:اسمها "نانسي ....."في سنه اولي اعدادي..فصل اول
فراش المدرسه:طيب استني هنا لما اسال
ابله ماريSadو قد احست انها اغلظت له القول بحيث يمكن ان يخترع اي حجه ليمنعها من دخول المدرسه..خاصة بعد ان لاحظت كيف كان ينظر للصليب باستياء):طيب ..قول لابله سميحه ان ابله ماري ناظرة مدرسة..الابتدائيه عاوزه تقابلها(عشان يمكن يحترم الوضع شويه..لكن النتيجه كانت العكس تماما..لانه علي مايبدو ان ابله سميحه منبهه علي الفراش مايدخلهاش هي بالذات..و اكيد بمجرد ماعرف شخصيتها افتكر تعليمات و تنبيهات ابله سميحه)
فراش المدرسهSadبنظره مليئه بالسخريه و التشفي و التحدي و ليس اكثر من الاستخفاف..مما اكد لابله مارى انها علي حق في ظنونها):
بس كده...حاااااااضر...ده انتي نورتينا
و يذهب الفراش بعد ان يغلق الباب في وجه ابله ماري بطريقه استفزازيه تاركا اياها واقفه في الشارع امام الباب..و تسمع ابله ماري صوت الفراش قبل ان يبتعد عن الباب ينادي علي زميله مازحا بسخريه قذره: ياللا ياعم اعملنا كبايتين شاي لاحسن جالي صدااااااع
و ابقي هات جردل ميه رشه قدام الباب لاحسن شامم ريحة حاجه معفنه بره
ابله ماريSadتقول لنفسها):معلش ..ماهو اصل العيب مش عليك..لينا رب ينصرنا..
و تمر اكثر من ربع ساعه ..و لاحس و لاخبر..و تطرق ابله ماري الباب ثانية لكن بعنف و عصبيه هذه المره و تنادي علي الفراش بصوت لايمكن ان ينكر احد انه كان عالي و مسموع لدرجة ان بعض المدرسات ازعجهن الصوت اثناء شرحهن للطالبات في الحصه الدراسيه الثانيه من اليوم الدراسي و بدان في النظر من شبابيك الفصول لمعرفة سبب الازعاج و لماذا لم يتصرف الفراش مع الشخص المزعج
و علي الرغم من محاولته تجاهل نداء ابله مارى الا انه لا يجد مفر من الذهاب لباب المدرسه بعد ان بدات بعض المدرسات ينادين عليه من الفصول ليتصرف مع ولي الامر المزعج
فراش المدرسه:فيه ايه يا ستي..كسرتي الباب من الخبط..دي برضه طريقه دي
ابله ماري:انت مش قلت حاتخش تقول لابله سميحه...ليك نص ساعه جوه و سايبني ارن و لا سالت فيا
فراش المدرسه(بلهجة معناها..ورينا عرض كتافك و اتفضلي من غير مطرود):ابله سميحه لسه ماجاتش..و مش عارفين اذا كانت حاتيجي النهارده وا للا لا
ابله ماريSadو قد توقعت هذا الرد):طيب مين موجود من الوكلاء..؟؟؟مش معقوله بقي الوكلاء كمان ماجوش النهارده
فراش المدرسه:لا.. موجودين..عاوزه تكلمى حد منهم؟؟؟؟(قالها بلهجة المتحدى المنتصر لانه يعلم تمام العلم بانه لا مفر لابله مارى من ان ترجع خائبة الامل النهارده..لانه يعرف رد وكيلة المدرسه مسبقا...فهي لا تستطيع التصرف باي حال.. لان الموضوع في ايد ابله سميحه..و لن يفيد الكلام معها بشئ..و يبقي وضع نانسي معلقا ..و تبقي بعيده عن الدراسه و عن المدرسه يوما اخر)
ابله ماريSadو هي لا تريد العوده بدون ان تفعل شئ..اي شئ..في سبيل مستقبل بنتها نانسي): ايوه عاوزه اقابلها..افتح الباب
فراش المدرسه:ماقدرش يا ستي..لازم اقول لها الاول...استني هنا علي بال ما اديها خبر
ابله ماري:طب ما تغبش
و ينظر الفراش لابله مارى باستياء شديد حتي خيل لها انه علي و شك ان يشتمها..ثم يمضي في طريقه و قد قرر الا يفتح الباب لابله ماري مهما حدث..و مما لا شك فيه ايضا..فقد قرر الا يخبر وكيلة المدرسه..و لتضرب ابله مارى.. اللي لابسه صليب في صدرها.. راسها في الحيط
و تمضي ربع ساعه بدون اي رد..و تتاكد ابله ماري من ان الفراش قد اعلن حرب العناد الغبيه المتعصبه معها ليس فقط لانها تكلمت معه بلهجة الامر كما تعودت ان تخاطب الفراش في مدرستها بحكم عملها..و لكن لانها تحمل الصليب معلقا علي صدرها ..و هو ما اصبح يحث الناس علي عقابها و عقاب امثالها ممن يحملون صليبهم بفخر..لا لشئ سوى لان يجعلوه عارا عند من يحمله
و تقرر ابله مارى ان تجبر الجميع علي فتح باب المدرسه لتقابل الوكيله..و لو وصل الامر لقسم البوليس..فكل لحظه تمر علي بنتها و هي بعيده عن الدراسه و بعيده عن المدرسه تؤثر بالسلب علي مستقبلها
و تبدا ابله مارى في الطرق علي الباب بعنف و عصبيه زائده و تلمح شبابيك الفصول قد اطلت المدرسات و ايضا الطالبات منها ليروا ماسبب هذا الضجيج و الطرق علي باب المدرسه
و فورا يفتح الباب لتجد ابله مارى نفسها امام الفراش و معه وكيلة المدرسه التي امرته بفتح الباب لتعرف احكايه بعد سماعها كل هذا الضجيج
و بعد الاستفسارات و عبارات اللوم من الوكيله
وبعد التوضيح من ابله مارى و تعريفها للوكيله بشخصها و بانها زميله في المهنه
تتغير لهجة الوكيله مع ابله ماري من الحده الي الاحترام المصطنع الممزوج بالخبث لانها بالقطع و بحكم عملها كوكيله للمدرسه و صديقه شخصيه لابله سميحه..تعلم بكل صغيره و كبيره في موضوع نانسي بداية من حكاية القلم بتاع صلاح زميل جرجس و حتي هذه اللحظه
و لكن كالافاعي..تخفي السم القاتل وراء كلمات الاحترام المصطنع..و التعاون الكاذب
وكيلة المدرسه: طيب اتفضلي يا ابله ماري مش معقول حانقف نتكلم كده علي الباب..
ابله ماري: لامعلش يا ابله..انا بس كنت جايه اكلم ابله سميحه في موضوع نانسي و اعرف هي وصلت فيه لغاية فين
ده البنت ليها اكتر من تلات اسابيع دلوقتي و انتي عارفه يا ابله اليوم اللي بيمر علي الطالبه بعيد عن الدراسه بياخرها قد ايه
وكيلة المدرسه:و الله يا ابله ماري ابله سميحه ماجت النهارده و مش عارفين ايه اللي اخرها كده..مش عوايدها..لكن اهه..الغايب حجته معاه
ابله مارى:طيب هي ما اتصلتش بالمدرسه و قالت هاتيجي امتي
وكيلة المدرسه:لا برضه يا ابله مارى..هي عادة بتتاخر لكن لما بتتاخر بتتصل بالتليفون عشان تقول لي ..لكن النهارده مش عارفه ايه اللي اخرها كده و ليه ما اتصلتش تعتذر او تبلغنا
عموما يا ابله مارى..حضرتك سيبي لي نمرة تليفونك في المدرسه او البيت و انا لو عرفت حاجه حابلغك
ابله مارىSad و هي متاكده انه لن يفيد..و ان الوكيله لن تكلف نفسها عناء الاتصال..لكن للحظه الاخيره كان عندها امل في ان يوقظ الله ضمائرالناس و يلين قلوبهم الحجريه):طيب يا ابله..مع حضرتك قلم
وكيلة المدرسه:ايوه يا ابله ماري..قولي حضرتك..كام النمره؟؟؟؟
و تبدا ابله مارى في تملية الرقم لوكيلة المدرسه التي تبتسم ابتسامه ملؤها الخبث و لاتعني شئ سوي:
(طظ فيكي..اخبطى دماغك في الحيط انتي و بنتك لغاية ماتتعلموا الادب..و تعرفو مكانكم الحقيقي اللي احنا اختارناه لكم و اللي سمحنالكم بيه..
و تفهموا ان جرجس و امثاله من حملة الصليب.. مش المفروض يرفع راسه.. و لازم يقبل يعيش زى الكلب..ياكل اللقمه الناشفه اللي نرميها له من فضل احساناتنا..و الا فالويل كل الويل لجرجس..و كل جرجس)

لكنها كالافعي تجيد الابتسام المتكلف بينما هي تبث سمها الموروث في دماء فريستها
و تمد يد المصافحه و التوديع لابله ماري ..و تتقبل ابله مارى الهزيمه المره هذه المره ايضا
لانه لاشئ بيدها سوى ان تتقبل الصفعه علي الخد الايمن و تجهز الايسر ايضا للصفعه المهينه التاليه..
و تشكر الله علي كل شئ ..
و تطلب في قلبها منه ان يحرك هو يده القويه

لتحقق في لحظات ما عجزت يداها عن تحقيقه في شهور
و قبل ان تسحب ابله مارى يدها من يد وكيلة المدرسه لتعود الي بيتها خائبة الرجاء و تواجه وجه بنتها نانسي بقلقه و مخاوفه و تساؤلاته
تاتي ثلاثة مدرسات لاهثات يجرين من الخلف في اتجاه وكيلة المدرسه التي تستدير بقلق واضح و يدها لازالت تصافح يد ابله مارى لتشاهد سكرتيرة المدرسه و معها مدرستان اخريتان يجرين بانفاس متقطعه نحوها
وكيلة المدرسه:الله..ايه الحكايه يا بنات ..رعبتوني
سكرتيرة المدرسه:
بنت ابله سميحه اتصلت دلوقتي و بتقول ان ابله سميحه في قسم الحالات الحرجه في المستشفي لان عربية الاستاذ شريف اتقلبت بيهم امبارح بالليل و همه راجعين من الاسماعيليه..و الاستاذ شريف اخو ابله سميحه اتوفي النهارده الصبح في المستشفي
و تحس الوكيله بشئ يشبه الكهرباء في اليد التي لازالت تصافحها...و يصفر وجهها..و تنظر لوجه ابله مارى في تساؤل و هلع..ثم تنظر الي الصليب الذهبي الذي يتدلي علي صدر ابله ماري بعيون كلها رهبه..و عدم تصديق لما يحدث
و تستدير ابله مارى عائدة الي منزلها لتزف لنانسي الاخبار
و طوال الطريق.. ترن في اذانها كلمات الكتاب المقدس:

"يريك باعدائك"

"لي النقمة ..انا اجازي..يقول الرب"


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
inin
مشرفه المنتدى العام
مشرفه المنتدى العام
avatar

انثى
عدد الرسائل : 236
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: حكاية ولد اسمه جرجس   الثلاثاء يونيو 10, 2008 6:55 pm

الجزء الثالث عشر
=====


المكان :منزل ابله مارى
الزمان: بعد يومين من الحادث
يرن جرس التليفون و تجري ابله مارى لترد عليه و كان قلبها احس بالمتكلم و المكالمه
و ترد ابله مارى بصوت كله لهفه:الووو...مين معايا؟؟؟؟
و علي الطرف الاخر يرد صوت وكيلة المدرسه الاعداديه للبنات بتردد و كانها تتصل مكرهه و رغما عنها:
الو..منزل ابله مارى؟؟
ابله مارى:ايوه ..(و قد خمنت شخصية المتكلم لكن لامانع من التاكد) مين بيتكلم؟؟؟
وكيلة المدرسه:انا ياابله ماري وكيلة المدرسه الاعداديه للبنات
ابله مارى:اهلا ..اهلا..ياترى فيه اخبار يا ابله؟؟؟
وكيلة المدرسه:خير انشاء الله..انا شفت الشكوى اللي كتبتها ابله سميحه و راجعت ورق نانسي بنفسي لان ابله سميحه يظهر انها بعد الحادثه مش حاتقدر تيجي الشغل تاني و عشان كده قلت اخلص المواضيع اللي هي سابتها معلقه لان الاداره عينتني ناظر مؤقت للمدرسه لحين انتداب ناظره جديده او ترقيتي انا لدرجة ناظره
ابله مارى:عظيم يا ابله..و وصلتي لايه حضرتك في الموضوع؟؟
وكيلة المدرسه:اتضح يا ستي ان الخطا كان خطا سكرتيرة المدرسه لان كان فيه ورقه ناقصه بمجموع الدرجات في ملف نانسي و لقيناها و انا حولت السكرتيره للتحقيق(بتكدب طبعا) و من بكره نانسي تقدر تيجي المدرسه و بالنسبه للغياب طبعا فانا حارفعه لها و كانها منتظمه في الدراسه
ابله مارىSadو هي غير مقتنعه علي الاطلاق بماتقوله الوكيله لانها متاكده انها كذابه و ايضا وهي تتعجب من التغيير المفاجئ في الضمائر و المعامله..لكن لانه ليس امامها سوي قبول كذبة الوكيله لتبرير تصرف سميحه الخالي من مخافة الله و لتبرير موقفها في معالجة الموقف و الخروج من المطب المحرج بان كل شئ كان في ايديهم من الاول و كان في ايديهم يبطلوا ظلم ..لكن يظهر ان السماء ضربت الضميرقلم جامد جدا فصحي فجاه):انا مش عارفه اشكرحضرتك ازاى يا ابله..كتر خيرك..و دي برضه زي بنتك
وكيلة المدرسهSadبشئ من الارتياح و كانهاانجزت مهمه صعبه و اراحت ضميرها و عملت اللي عليها عندما رفعت الظلم عن المظلوم..لكن يبقي انها كانت تريد ان تقول..بس ربنا يكفينا شر غضبه اللي انتو عرفتو تحموه علينا بصلواتكم)العفو ..علي ايه ياابله..ده حق..و كل واحد لازم ياخد حقه
ابله مارىSadو قد احست بالكلمات التي راودت عقل الوكيله و التي عجز لسانها عن ان ينطق بها..لكن مهما تحاول الوكيله ان تخفي..فتصرفها يصرخ بكل كلمه عجز لسانها عن نطقها):اه طبعا ..طبعا يا ابله..و اخبار ابله سميحه ايه؟؟؟
وكيلة المدرسهSadو قد احست كان ابله مارى تريد ان تذكرها بعقاب الظالم..فجف ريقها..و انقلبت مصارينها) و الله يا ابله مارى حالتها صعبه قوى و علي ما سمعت لسه الدكاتره ما سمحوش بالزياره لان الحاله خطيره جدا
ابله مارىSadو هي تحاول ان تقاوم ضعفها البشرى و ان تنطق بالكلمات من قلب صادق لا بلسان منافق): الله يسامحها و يعينها يا ابله..و ما يوريكيش حاجه وحشه
وكيلة المدرسهSadو هي تدعو ان تكون السماء مفتوحه في هذه اللحظه لتتقبل كلمات ابله مارى بخصوصها..ما يوريكيش حاجه وحشه):يارب يا ابله مارى ..يارب....لكن معلش يا ابله مارى ..و لو فيها تطفل مني ..تسمحي لي بسؤال؟؟؟
ابله مارىSadو هي مستغربه و مش قادره تخمن السؤال ايه): اتفضلي يا ابله
وكيلة المدرسه:

هو الصليب اللي في صدر حضرتك ده....دهب حقيقي؟؟؟؟

و تفهم ابله مارى السؤال الحقيقي الذي عجز لسان الوكيله عن النطق به صراحة ..فهي تريد في حقيقة الامر ان تسال:

"هو الصليب اللي في صدر حضرتك ده.."ليه قوه حقيقيه" و اللا انا اللي خرفت و بيتهيالي حاجات؟؟؟"

..لانه واضح وضوح الشمس ان الصليب دهب ايطالي عيار 18 و الدمغه عليه يشوفها الاعمي...و تدرك ابله مارى ما ينبغي حقا ان تقوله للوكيله..و ما تتلهف روح الوكيله لتسمعه منها
ابله مارى:
ايوه يا ابله..دهب..
بس الصليب دهب و اللا خشب..هو هو الصليب..و قوته مافيش بعدها


وكيلة المدرسه(و قد احست ان ابله ماري تفهم بالظبط كل كلمه تريد ان تقولها و لاتستطيع فتشعر بالخجل و الرغبه في انهاء الحديث بعد ان تاكد لها من كلام ابله مارى...ما كانت تريد حقا ان تسمعه..لكن تخشي ان تسمعه.. و تخشي ان يكون حقيقه ينبغي تصديقها:معلش يا ابله ماري انا
طولت عليكي في الكلام..عموما زي ماقلت لحضرتك..نانسي من بكره تقدر تنتظم في الدراسه و الايام الليغابتهاعن المدرسه مش حاتتحسب زى ما قلت لحضرتك و مافيش اي مشاكل
ابله مارى:انا مش عارفه اشكر حضرتك ازاى يا ابله
وكيلة المدرسه:لا شكرعلي واجب يا ابله ماري..تصبحي علي خير
ابله مارى:وانتي من اهله يا ابله
و تنادى ابله مارى علي نانسي التي ما ان تظهر امامها و تلمح وجه امها المغتبط الذي يصرخ بالشكر لله و ترى امهاتفتح ذراعيها لتاخذها بين احضانها.. حتي تفهم ان المشكله انتهت ..و بدون كلام ترتمى في حضن ابله ماري التي ترفع الصليب من علي صدرها لشفتيها لتقبله بعيون باكيه ..ثم الي شفتي ابنتها نانسي التي تحتضنها..لتقبله هي الاخرى بقلب خاشع مؤمن
======
المكان :الفصل الدراسي في المدرسه الابتدائيه
الزمان:بعد حوالي اربعة ايام
المدرسه(للتلاميذ..عند دخول ابله مارى الفصل):قيام
ثم....جلوس
ابله مارى:صباح الخير يا ابله..هيه..ازاي الحال؟؟ فيه اي مشاكل في الفصل؟؟؟
المدرسه:لا يا ابله..كله تمام بنفس حضرتك
ابله مارى:طيب يا ابله..انا بس كنت معديه فقلت اصبح عليكي
المدرسه:كتر خيرك يا ابله مارى..ربنا يخليلنا نفسك في المدرسه
و تهم ابله ماري بمغادرة الفصل و تستدير للخروج و لكن يوقفها صوت تلميذه تنادي:ابله..ابله
و تستدير ابله مارى ثانية لتواجه عيني..
"نسرين"..العصفوره بتاعة "الاستاذ شريف"..الله يرحمه و يبشبش راسه اللي تحت الطوبه
ابله ماري:فيه ايه؟؟ عاوزه ايه؟؟؟
نسرينSadبتردد و استغراب لان ابله مارى خرجت من الفصل هذه المره من غير ماتهزاء جرجس و لا تبهدل كرامة وفاء): لا.. بس كنت عاوزه اقول حاجه لحضرتك(كمن يريد ان يذكر شخص بعمل اعتاد ان يعمله و نسي ان يعمله)
ابله ماري:قولي ..في ايه؟؟؟
نسرين:ام ..ام...مش عارفه اقول لحضرتك ايه
ابله ماريSadو قد فهمت ما تريد الافعي الصغيره ان تقوله..لكنها فهمت ايضا ان الاخبار الساره لسه ما وصلتش لعائلة نسرين المحترمه..فترد بنبرة التحدى كمن تحرر من قيد ثقيل كان مربوط حول عنقه): هو ايه اللي عاوزه اقول حاجه لحضرتك و بعدين مش عارفه اقول ايه لحضرتك..ما تنطقي يا بنت..عاوزه تقولي ايه و اللا تترزعي في مكانك و تسكتي
نسرينSadبلهجه لا تخلو من الوقاحه و الجراه..اعتمادا علي قوة الظلم و التهديد التي كانت تستند عليها ..و تظن انها لازلت باقيه):لا ..بس الاستاذ شريف بيسلم علي حضرتك(و هي تقول لنفسها..مش معقوله ماتكونش فهمت)
ابله ماريSadو هي تضحك في داخلها لكن تستمر في التظاهر بعدم اهمية كلام نسرين التي لازالت لا تعلم ان.. البعبع بتاعها...مات):شريف مين؟؟...ااااااه....طيب يا ستي الله يسلمه
و تستدير ابله مارى لتخرج من الفصل..وعندها لا تجد نسرين بدا من ان تنفذ تعليمات"شريف" لابله مارى.. بنفسها..و اياك ابله مارى تفتح بقها..يبقي نانسي بنتها مش حاتشوف المدرسه تاني ابدا..و فورا تشد بيدها ضفيرة "وفاء" التي تجلس امامها شده مؤلمه و كانها تشد حبل جرس المدرسه ..فتصرخ وفاء من الالم والمفاجاه..وتتسع عيون المدرسه من الدهشه لوقاحة و جراة نسرين...و تستدير ابله مارى ثانية علي صرخة "وفاء"
ابله ماري:ايه قلة الادب دي؟؟؟؟..بتصرخي ليه يا وفاء؟؟؟
وفاء: (و هي تبكي): نسرين شدتني من شعري يا ابله
ابله ماري:بتشدى شعر زميلتك ليه يا قليلة الادب
نسرينSadبنبرة الواثق من قوته..و من الضهر اللي سانده): عشان شعرها مش مغسول كويس يا ابله
ابله ماريSad و قد احست بالمراره..
فلقد اعتاد الظالم علي ظلمه و ادمنه..و لم يعد يرضي باقل من ظلم المظلوم و الاعتداء عليه بدون سبب ليشفي غليل نفس الظالم المريضه التي تعشق الظلم و العدوان)
:و انتي مالك يا قليلة الادب؟؟؟ و انتي احسن منها في ايه عشان تشدي شعرها...طلعي ياابله البنت قليلة الادب دى قدام السبوره و ذنبيها..و ماتدخلش الفصل بكره الا لما ييجي و لي امرها
و تنظر نسرين لابله مارىبعيون كلها تهديد ووعيد.. و دهشه في نفس الوقت
و تنظر عيون صلاح و عادل و ابراهيم لكل من المساكين جرجس ووفاء كمن يريد ان يقول:
"يا ويلكم ..يا سواد ليلكم..لما الاستاذ شريف يعرف اللي عملته البجحه ابله مارى النهارده في نسرين"
و تلمح ابله مارى نظرات" شلة العدوان" الانتقاميه الواعده المهدده.. لجرجس ووفاء ..
و تضطرب نفسها ..و يجزع قلبها من الشر الكامن في نفوس شياطين جهنم الصغار.. التي تهوى الشر..
و لا ترضي بغير الشر و الظلم و العدوان بديلا


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
inin
مشرفه المنتدى العام
مشرفه المنتدى العام
avatar

انثى
عدد الرسائل : 236
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: حكاية ولد اسمه جرجس   الثلاثاء يونيو 10, 2008 6:56 pm

الجزء الرابع عشر
=====

المكان :منزل عم شنوده
الزمان:بعد يومين من موضوع نسرين-يوم الخميس مساءا
ينادي عم شنوده علي جرجس اثناء وقوفه في المطبخ لتجهيز طعام العشاء له و لجرجس و يخبر جرجس بان عليه النزول بسرعه لشراء "عيش" من المخبز الواقع في اخر الشارع لان العيش اللي في البيت خلص و يستجيب جرجس علي مضد لان الدنيا برد جدا و الشارع ضلمه و لكن ماباليد حيله...لازم المشوار بتاع كل يوم و الا مش حانتعشي..و كفايه ان عم شنوده واقف زى ستات البيوت يطبخ و يغسل الاطباق و الحلل في عز البرد...و ينزل جرجس علي مضد و قد عقد يديه تحت ابطيه ليدفئهما من البرد القارس في الشارع المظلم الذي يكتنفه هدوء مخيف يخيف الكبار ...لا طفل صغير في عمر جرجس
و ينظر جرجس للسماء كمن يريد ان يستحلفها الا تمطر الا بعد ان يعود من المخبز بالعيش غير مبلول
و يلمح جرجس حركه غريبه في بلكونة صلاح التي تقابل بلكونة منزلهم تقريبا..فالبلكونه مظلمه لكن يبدو ان هناك شخص قصير القامه كان ينظر للشارع و عندما رفع جرجس نظره الي السماء مرورا ببلكونة صلاح قام هذا الشخص القصيربسحب راسه الي الخلف فورا في حركه سريعه كانما لا يريد ان يراه جرجس..و ما اكد لجرجس ظنونه انه لما ابطا السير و علق نظره علي بلكونة صلاح اثناء سيره عادت راس هذا الشخص القصير تطل بحذر مره اخرى من بلكونة صلاح و يبدو انه عندما لاحظ ان جرجس مازال ينظر ناحية البلكونه في ارتياب من تاثير المره الاولي..قام هذا الشخص بسحب راسه للخلف للمره الثانيه بسرعه اثارت الريبه و القلق في قلب الصغيرجرجس و تاكد ان الشخص الواقف في بلكونة صلاح يراقبه ..و لا يريد جرجس ان يراه
لكن يا تري ما السبب؟؟؟ و لماذا كل هذا؟؟؟ و ماذا يستفيد هذا الشخص من مراقبة طفل في عمر جرجس لا يحمل سوي جنيه واحد في يده ليشتري به العيش؟؟؟
و لا يجد جرجس حلا لانهاء حالة الرعب التي تملكته غير ان يسرع الخطي نحو المخبز حيث توجد حركه تؤنس وحشة الشارع المظلم و حيث توجد اضواء تبعث علي الاحساس بالامان
و يدخل جرجس المخبز و ياخذ العيش ليضعه في الشنطه البلاستيك التي يحملها و يحس بسخونة العيش فيمسك بالشنطه و يحتضنها بكلتى يديه لتبعث الدفئ في جسمه النحيل اثناء عودته في الشارع البارد المظلم
و يسير جرجس بخطي بطيئه و بين الحين و الاخر يلتفت بقدر مايمكن لعنقه الي الخلف ليري ان كان هناك من يتبعه او يراقبه
و يمر جرجس حاملا العيش بجانب سياره نقل ذات صندوق و يسمع حركه خفيفه داخل الصندوق فيظن انها قطه تختبئ من البرد و يهم بمتابعة السير و لكن قبل ان يخطو خطوة واحده يقفز صلاح من صندوق السياره ليسد الطريق امام جرجس الذي تسمر من المفاجاه و تجمد الدم في عروقه و اصبح يحس ان الشارع كله يسمع صوت قلبه الذي كان يدق بعنف وسرعه من هول المفاجاه
و ينظر صلاح لجرجس بمنتهي الغل و الكراهيه و بنظرة الذئب الذي يهم بافتراس ضحيته
و يسمع جرجس صوت صلاح الذي كان يجز علي ضروسه وهو ينطق بالكلمات فخرج الصوت كفحيح الافاعي المخيف:

اااه..يا مسيحي الكلب

و قبل ان ينبس جرجس بكلمه ..لان المفاجاه عقدت لسانه...

يري البصاق يخرج من فم صلاح


ليطير في المسافه القصيره التي تفصلهما و يستقر علي خد جرجس

الذي..علي الرغم من كون الشارع مظلم..الا انه تبين وجه صلاح بوضوح و تبين صوته ايضا..
و كيف لجرجس الا يتبين وجه و صوت من يجلس جانبه في الفصل نصف ساعات النهار كله يوميا و لو كان حتي مغمض العينين؟؟؟؟؟

و قبل ان يهم جرجس بابعاد وجهه ليتلافي الصفعه التي ارتفعت يد صلاح في الهواء لتسددها لخد جرجس...
يحس جرجس بيد قويه تطوق عنقه من الخلف و بجسم شخص قوى البنيه و اطول من جرجس و بحركه غريزيه تطبق اسنان جرجس بشده علي اليد القويه التي تطوق عنقه ليتخلص من قبضته ..خاصة وانه طوال هذا الوقت لم يفكر في ترك شنطة العيش لتسقط في الارض ليحرر يديه و يدافع عن نفسه ضد من يهاجمانه
و لكن تاتي عضدة جرجس بعد فوات الاوان..و تهوي يد صلاح بمنتهي القوه و الغل و لكن ليس في المكان المراد بالصفعه و هو خد جرجس الايسر...بل علي عينه و جزء من انفه
و حالا تنهمر الدموع من العين التي اصابتها الصفعه و يسيل الدم بغزاره من الانف و لكن تشتد الاسنان في اطباقها اكثر علي اليد التي تطوق العنق من الخلف
و يسمع جرجس صراخ المهاجم الاخر المكتوم كمن لا يريد ان يرفع صوته بالصراخ حتي لا ينتبه احد لما يحدث:

"اه يا مسيحي الكلب.. يا ابن العضاضه"

ويتبين جرجس صوت "عادل"

و لكن يبدو انه كانت هناك يد ثالثه ناولت يد عادل الحره التي لاتطوق عنق جرجس..حجر
و ترتفع اليد الحره لعادل في الهواء بالحجر
لتهوي علي راس جرجس من الخلف
في ضربتين متتاليتين
بينما تسدد رجل صلاح ركله قويه
لاعضاء جرجس التناسليه من الامام
و يسقط المسكين في الارض مغشيا عليه
و الدماء تسيل من انفه و من راسه المبطوح و يتبعثر العيش من الشنطه بجانبه

و تمر دقيقتين او اكثر يفيق بعدها جرجس علي من يلعق انفه و يلعق الدماء التي سالت علي خده و رقبته و يحس فوق صدره بانفاس تصدر من انفين و فمين و يسمع صوت زمجره مخيفه تصدر من احدهما و يفتح المسكين عينيه ليجد نفسه
تحت اقدام كلبين ضخمين اجتذبتهما فورا رائحة الدماء الذي مازال يسيل من راسه و انفه
ومن هول المنظر يصرخ المسكين صرخه مخيفه يطل علي اثرها كل سكان الشارع من شرفات منازلهم و ما هي الا لحظات حتي كان عم شنوده يحتضن ابنه يحيط به عدد غير قليل من سكان الشارع الذين هالهم المنظر
وهم يرون الكلاب الضاله تزمجر استعدادا للانقضاض علي الصغير
الذي ابعدهم عنه للحظات بشدة صرخته بعدها قرروا المحاوله مره اخرى و الهجوم ان اقتضي الامر
=========
المكان:الكنيسه
الزمان: بعد انتهاء قداس يوم الجمعه
نانسي:ماما ..انا عاوزه خمسه جنيه عشان اشترى حاجه من مكتبة الكنيسه
ابله مارى:حاتشترى ايه؟؟؟؟
نانسي:حاشترى انجيل و صليب صغير
ابله مارى:امال الانجيل بتاعك اللي في البيت راح فين؟؟؟
نانسي:موجود يا ماما..اصل اللي انا حاشتريه ده مش ليه
ابله مارى:امال لمين ؟؟؟...لواحده زميلتك فقيره؟؟؟
نانسي:لا يا ماما...ده لابله الوكيله..امبارح طلبت مني اعدى عليها في مكتبها قبل ماروح ..و لما رحت مكتبها..قالتلي انها عاوزه مني طلب صغير بس من غير ماحد مايعرف ..و لا حتي حضرتك
ابله مارى:و بعدين؟؟؟
نانسي:سالتني اذا كنت باروح الكنيسه كل يوم جمعه و اللا لا
ابله مارى:و بعدين
نانسي:لما قلتلها "اه..طبعا..لازم يا ابله"..قالتلي:

"طيب انا عاوزاكي لما تروحي بكره الكنيسه بتاعتكو..

تشتري لي انجيل ..و صليب

و انا حاحاسبك عليهم..بس لو حد عرف بكده حازعل منك"

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
inin
مشرفه المنتدى العام
مشرفه المنتدى العام
avatar

انثى
عدد الرسائل : 236
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: حكاية ولد اسمه جرجس   الثلاثاء يونيو 10, 2008 6:58 pm

الجزء الخامس عشر
========
المكان : المستشفي العام- قسم الاستقبال
الزمان: بعد حوالي ربع ساعه من الحادث
عم شنودهSadو هو يلهث من المسافه التي قطعها عدوا ليصل الي المستشفي و هو يحمل جرجس الذي فقد الوعي ثانية من هول الموقف و شدة الضربه و كمية الدماء التى نزفه):ياناس الحقونا ..الواد حايروح مني
و تنتبه الممرضه في قسم الاستقبال بحركه روتينيه متثاقله الي دخول" حاله" جديده لقسم الاستقبال سوف تستدعي منها ان تقف من مكان راحتها و تقطع حبل افكارها و توقظها من احلام اليقظه الورديه بعريس يكون دكتور و حلو و امور و عنده عربيه وفيلا و مستشفي خاص و يخلليها تبقي كبيرة الممرضات- لكي تقوم بالاسعافات الاوليه للطفل الذي ينزف بحكم عملها علي ارض الواقع كممرضه..و تطلع و اللا تنزل..هي في الواقع ممرضه و لازم تعمل شغلها اللي عشانه بتاخد مرتب
:الممرضه:طيب.. طيب.. حطه هنا علي السرير ده
و تفتح الدفتر بحركه روتينيه مليئه بالبرود و الكسل و اللامبالاه بحياة طفل مهدده بالضياع من كثرة النزيف و باهمية اللحظه التي تمر دون اسعاف و ايقاف نزيف الدم : هو اسمه ايه؟؟؟
عم شنوده:جرجس ..جرجس شنوده
و فورا ..يظهر علي وجه الممرضه نفس الاستياء الذي شاهده شنوده يظهر علي وجه الممرضه التي تعمل في عيادة طبيب الاطفال الذي رفض الكشف علي جرجس عندما كان طفل رضيع يعاني من نزله معويه حاده قد تودي بحياته..و يتاكد شنوده انه يواجه الان في هذه اللحظه الحرجه "نفس الموقف السابق" ..بل اسواء بكثير من السابق
و تتغير فجاه لهجة الممرضه من التكاسل الي لهجة وكيل النيابه الذي ياخذ اقوال المتهم ..لكن في نفس الوقت ببطء شديد لم يشك شنوده لحظه في انه بطء متعمد من واقع التجربه السابقه مع "ملايكة الرحمه"
الممرضه(و هي تكتب في دفتر الاستقبال ببرود و تثاقل دون ان ترفع وجهها من الدفتر):انت تقرب له ايه؟؟؟
عم شنودهSadبصبر.. و محاوله للتفاؤل.. و التماس العذر للممرضه التي لابد ان تقوم باجرائاتها الروتينيه كما تقتضيه وظيفتها): انا ابوه
الممرضهSadبنفس البرود و قد توقفت بالقلم عن الكتابه و مع ذلك لم ترفع عينيها من الدفتر او تنظر للطفل المصاب..فربما يكون قد فارق الحياه):معاك بطاقه؟؟؟؟
عم شنوده(و هو يخرج البطاقه من محفظته بحركه هيستيريه و اصابع ترتعش كمن يريد الا تضيع لحظه اخرى بدون داعي في تلك الاجراءات الروتينيه و هذا البرود):ايوه طبعا يا ست الكل..اتفضلي
وتتناول الممرضه البطاقه ببرود.. و تلقيها امامها بحركه تنم عن القرف.. و كمن كان يهم بتادية عمله و يسجل بيانات البطاقه لولا انه وقع بصره علي شئ يستدعي الا يفعل ذلك..تمسك بالبطاقه العائليه ثانية و تتظاهر بانها تتمعن في الصوره لتتاكد ان من يقف امامها هو صاحب البطاقه...و كمن سكت دهرا ..ثم نطق كفرا..ترفع عينيها لوجه شنوده المتوسل الموشك علي البكاء ثم تنظر لصورة البطاقه ثم مرة ثانيه لوجه شنوده الذي بدا الغضب و فقدان الصبر يقفزان من ملامحه.. و بلهجه تحمل الاتهام عن يقين الجاهل الذي يدعي الخبره و الحنكه .. تقول : البطاقه دي مش بتاعتك ..و الصوره اللي فيها مش صورتك
و ينزل كلامها علي شنوده كالصاعقه و لايدرى ماذا يقول او كيف يتصرف في موقف كهذا و يقول لها"ازاي ده..بصي ياستي في الصوره كويس الله لا يسيئك"و هو ينظر حوله بعيون باحثه في رواد قسم الاستقبال كمن يبحث عن اي شخص يعرفه ليستنجد به و يستشهد به علي انه هو هو نفسه"شنوده عبد المسيح" صاحب البطاقه التي تمسك بها اصابع الممرضه و هو نفسه والد الطفل الملقي علي سرير الاستقبال في انتظار السماح بالرحمه و الاسعاف ..او الموت البطئ من شدة و غزارة النزيف
و ترد الممرضه بلهجة المجرم القاتل الوقح المعدوم الضمير الذى اعتاد علي قتل ضحاياه بتركهم يصارعون الموت البطئ و المحتوم اياما امام عينيه دون ان تتحرك في راسه شعره ليمد لهم يد الرحمه و الانقاذ: هو انا عاميه..؟؟؟ الصوره اللي في البطاقه دي مش صورتك و اللي انت جايبه ده مش ابنك
عم شنودهSadو هو علي وشك ان يطبق بيديه علي عنقها الذي ذكره هذه اللحظه بعنق الافعي السامه): يا ستي حرام عليكي..و الله البطاقه بتاعتي و الولد ده ابني..اجيبلك مين دلوقتي يشهد اني ابو الولد ده..يا ستي اعملي معروف ..الولد مغمى عليه و الجرح اللي في راسه كبير و عمال ينزف من نص ساعه دلوقتي ...طيب حطي له اي حاجه توقف النزيف دلوقتي و بعد كده ابقي حققي معايا و انشالله حتي تودينى السجن..بس اعملي معروف ..ده الولد عمال ينزف من فتره
الممرضهSadببرود و برفض من وجد سبب وجيه يستدعي منه الا يحمل نفسه المسئوليه): انا ما اقدرش اتصرف قبل ما اسجل دخول الحاله...انا هاناديلك الامين "مصطفي" و هو يشوف بطاقتك و يتصرف معاك و يعمل محضر دخول و اثبات حاله
و يقف شنوده مذهول و مغتاظ و يضرب كف علي كف بعد ان تركته الممرضه و ذهبت لتنادي "مصطفي"..امين الشرطه الذي يقوم بتحرير محاضر دخول حالات الحوادث لقسم الاستقبال
و تمر اكثر من عشرة دقائق تعبت فيها يدي شنوده من التبادل علي سد الجرح الكبير في راس جرجس و ايقاف النزيف بضغطة يده علي الجرح حتي غرقت يداه من الدم الذي كان يرفض ان يتوقف عن النزيف و التدفق من مؤخرة راس جرجس
و يسمع شنوده وقع اقدام تقترب و اصوات ثلاثة اشخاص ..و تقع عيناه علي الثلاثه..الممرضه و امين الشرطه"مصطفي"..و الطبيب المسئول بقسم الاستقبال.."دكتور..حنا"
لكن عندما يدقق شنوده النظر في وجه امين الشرطه "مصطفي" تتهلل اساريره..فالرجل يسكن في اخر الشارع الذي يسكن فيه شنوده و كثيرا ماتبادل شنوده معه السلام عندما كان يتصادف ان يلاقيه في المخبز او عند البقال و هو يصطحب جرجس معه..و يرقص قلب شنوده بداخله فالرجل لابد ان يعرفه و حتي ان ادعي انه لا يعرفه فسوف يذكره شنوده و بهذا تسهل المهمه و يتخلص من المازق العجيب المصطنع الذى وضعته فيه الممرضه..لكن قبل ان ينطق شنوده بحرف يتحرك الدكتور "حنا" بحركه محمومه سريعه في اتجاه جرجس و بطريقة طبيب الطوارئ الذي وقعت عيناه علي حاله تستدعي التحرك السريع و الاسعاف الفوري و عدم التواني و لو لحظه لانقاذ ما يمكن انقاذه ..و فورا و بصوت امر لكن متماسك..يبدا في توجيه الاوامر للممرضه بحكم عمله كرئيس مباشر لها..و تتفاعل هي مع هذه الاوامر بسرعه و بصمت و بوجه مصفر لا يعلوه الا الخوف من عقاب رئيسها المباشر لتوانيها في عمل الاسعافات الاوليه للمصاب جرجس لحين فروغ الطبيب من اسعاف المصاب الذي دخل قبل جرجس بدقائق بعد ان صدمته سياره مسرعه..ذلك الوجه الذي لم تعلوه منذ دقائق.. و لو للحظه..ملامح الخوف من رئيس الكون نفسه.. او من عقابه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
inin
مشرفه المنتدى العام
مشرفه المنتدى العام
avatar

انثى
عدد الرسائل : 236
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: حكاية ولد اسمه جرجس   الثلاثاء يونيو 10, 2008 6:59 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حكاية ولد اسمه جرجس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات يســــــوع مخلصـــى :: اهـــــــــــــــــلا وسهــــــــــــلا :: المنتدى العام-
انتقل الى: